وكيل الأزهر السابق عن الحجاب: لماذا نطرح قضية حسمت منذ 15 قرنا ونتغافل عن أفعال الصهاينة في فلسطين

استغرب وكيل الأزهر السابق عباس شومان، ما سماه «اللغط الدائر» والمشتعل على مواقع التواصل الاجتماعي حول الحجاب.
وفي حسابه الشخصي والرسمي على «فيسبوك» أمس الجمعة، قال البعض إن «الأزهر يحسم الجدل في مسألة الحجاب وكأنها مسألة عالقة غير محسومة».
وشدد على أن «الحجاب حكمه معروف وليس محل خلاف ولا اجتهاد حتى يخوض فيه من يعرف ومن لا يعرف، ولن يزيد الإسلام قوة ارتداء واحدة أو أكثر له، ولن ينتكس الإسلام بخلعهن له، فمن ارتدته فقد التزمت فريضة من فرائض دينها، ومن خلعته فقد ضيعت فريضة، وأمرها إلى الله وليس للعباد».
وزاد: «لا اعتقد أن الناس يتابعون أخبار من يصلون ويزكون ويصومون ومن يحجون ومن يتركون، فهل يرون الالتزام بالحجاب من عدمه قضية أهم من ترك أركان الإسلام أو الالتزام بها؟».
وأكد أن «العالم بأسره لن يعجب بنا ونحن نشعل مواقع التواصل وغيرها بقضية حسمت قبل ما يقارب 15 قرنا من الزمان، ونتغافل عن أفعال الصهاينة بالمستضعفين في فلسطين، بينما هم ينشغلون باستشراف آفاق المستقبل وكيفية التعاطي مع ما قد يتوصل إليه العلماء من مخترعات، ويبحثون عن كيفية استعمار الفضاء للعيش فيه بعد أن وصلوه باحثين ووقفوا على كثير من أسراره». ونبه إلى أن «الحجاب فريضة لا تقبل الاجتهاد، ولكن لا تحتاج لهذا اللغط الذي لن يضيف أي جديد، فلنشغل الناس بإعلامهم وتعليمهم ما جهلوه».
وكان مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية، قد قال أول أمس، «انتشرت مؤخرًا بعض الأفكار والفتاوى التي تدَّعي عدمَ فرضية الحجاب، ولا شك أن مثل هذه الأفكار إنّما هي ادعاءاتٌ لا تمت للإسلام بصلة».
وأضاف في بيان أن «الحجاب فرض ثبت وجوبه بنصوص قرآنية قطعية الثبوتِ والدلالة لا تقبل الاجتهاد، وليس لأحد أن يخالف الأحكام الثابتة، كما أنه لا يقبل من العامة أو غير المتخصصين ـ مهما كانت ثقافتهم ـ الخوض فيها».