الإمارات ترفع «حرارة» التطبيع بالسماح بدخول الإسرائيليين «من دون ترتيبات مسبقة»

حسمت دولة الإمارات على ما يبدو أمرها وانحازت بالمطلق إلى جانب دولة الاحتلال ضد مصالح الفلسطينيين، بحرمان مسؤولي السلطة من تأشيرات للمشاركة في مؤتمرات دولية وإسلامية فوق أراضيها، بينما ستسمح للإسرائيليين بدخول أراضيها بجوازاتهم ودون أي ترتيبات خاصة كما كان الوضع في السابق.

ويتزامن ذلك مع تسريبات إسرائيلية نقلتها صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، تزعم وفقا لمصدرين في السعودية، أنّ أصحاب مشاريع إسرائيليين في مجال التكنولوجيا والسايبر يشاركون في بناء المدينة السعودية المستقبلية «نيوم» التي سيتم بناؤها شمال غرب السعودية، وستكون أيضاً على أراضٍ أردنية ومصرية.

فيما شركات تكنولوجية إسرائيلية تشارك في بناء مدينة «نيوم» السعودية… ومسؤول خليجي: بروخيم هبائيم!

وقال المصدران السعوديان للصحيفة إنّ «70٪ من مهمة بناء المدينة السعودية المستقبلية (نيوم) تتم على أيدي أجانب» .
وأوضحت الصحيفة أن الإمارات ستسمح للإسرائيليين بدخول أراضيها بجوازات السفر الإسرائيلية، لافتة إلى أن ذلك يعد حلم الإسرائيليين بأن إحدى الدول العربية ستفتح أبوابها أمامهم.
وأشارت إلى أن الاحتلال سيقوم بإنشاء جناح خاص في معرض اكسبو 2020 دبي لتقديم ابتكاراتهم في مجالات التنقل والاستدامة والابتكار.
وأكدت أن السلطات الإماراتية تنوي السماح للإسرائيليين بزيارة البلاد والمشاركة في المعرض بحرية تامة، مشيرا إلى أن هناك اتصالات جرت على أعلى المستويات بين الإمارات وإسرائيل لفتح أبواب البلاد للسياح الذين يحملون جوازات سفر إسرائيلية.
وقالت الصحيفة وفقًا لمسؤول إسرائيلي: «إن معرض اكسبو 2020 يمكن أن يكون النموذج الذي سيتم من خلاله السماح للسياح الإسرائيليين بزيارة البلاد، لكن بعد إغلاق المعرض فإن السلطات الإماراتية ستترك الأبواب مفتوحة للسياح الإسرائيليين».
وأكد نائب مدير السياحة في إمارة رأس الخيمة، محمد خاطر، في تصريح لصحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، أن مئات الإسرائيليين سيتمكنون من زيارة المعرض في الإمارات، مضيفاً أنهم سيتمكنون من زيارة الإمارات بعد انتهاء المعرض.
وأكد للصحيفة قائلا: «أهلا وسهلا، بروخيم هبائيم (أهلا وسهلا بالعبرية)». وأضاف «الإسرائيليون يمكنهم زيارة اكسبو واعتقد أنهم إن شاء الله سوف يتمكنون من الزيارة أيضا بعد المعرض. يوجد بالفعل الآن بضع مئات من الإسرائيليين يزورون البلاد، وسنكون سعداء باستضافتهم جميعا».
وأكد مسؤول أمريكي مقرب من السلطات الإماراتية للصحيفة «أن السلطات الإماراتية من الممكن أن تفتح أبوابها للإسرائيليين. الإماراتيون لا يريدون فقط السياح الإسرائيليين، إنما أيضا المبادرين الإسرائيليين، وبالتالي من المتوقع أن تكون هناك تسهيلات على إجراءات دخولهم إلى البلاد والسماح لأصحاب الجوازات الإسرائيلية بزيارة الإمارات عن طريقها، دون ترتيبات خاصة».