عملية إخلاء كبرى لمخيمين للمهاجرين شمال شرقي باريس

المصدر : وكالات

نفذت الشرطة الفرنسية صباح الخميس عملية إخلاء كبرى لمخيمين يضمان بين 600 و1200 مهاجر في شمال شرقي باريس، وذلك بعد يوم من إعلان الحكومة تشديد سياسة الهجرة الفرنسية.

ونقلت الحافلات مئات من منطقة “بورت دو لا شابل”، حيث يعيش لاجئون غير نظاميين في خيام أسفل وحول جسور الطريق الدائري والسلالم المؤدية إلى طريق (إيه 1) السريع.

ورافق ستمئة شرطي المهاجرين المقيمين في خيام قرب الطريق الدائرية في باريس نحو حافلات لنقلهم إلى قاعات رياضية أو مراكز استقبال.

وقال قائد شرطة باريس ديدييه لاليمون للصحفيين في موقع الحدث “لن أسمح بعد ذلك بهذه التعديات على جانبي الطريق هنا أو في أي مكان عام آخر في باريس”.

ومنذ إغلاق مخيم مهاجرين ضخم في كاليه عام 2016، توافد المزيد من اللاجئين على باريس، التي ما تلبث أن تفض تجمعا للخيام حتى تظهر مخيمات في مناطق أخرى خلال بضعة أشهر.

وهذه العملية الكبرى غير المسبوقة منذ أكثر من عام تأتي في أجواء من تصعيد اللهجة حول سياسة الهجرة، وغداة “التعهد” الذي قطعه وزير الداخلية كريستوف كاستانير.
اعلان

ويوم الأربعاء، أعلن رئيس الوزراء إدوار فيليب إغلاق مخيمات اللاجئين، وتحديد حصص للعمالة المهاجرة، وفرض قيود على حصول الوافدين الجدد من طالبي اللجوء على الرعاية الصحية بالنسبة للحالات غير الملحة، وذلك في إطار توجه لإظهار استجابة الحكومة لمخاوف الناخبين إزاء الهجرة.