الفرق بين الوظيفة والعمل الحر

هناك سؤال تقدم به احد القراء و هو هل يبقى في وظيفته ام انه يخوض غمار العمل الحر.

فللاشارة فإنه لم يرد نص صريح صحيح ـ فيما نعلم ـ في تفضيل التجارة على العمل أجيرًا، لكن هناك نصوص استنبط منها بعض العلماء تفضيل التجارة على غيرها من المكاسب، فقد أخرج ابن ماجه عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: التاجر الأمين الصدوق المسلم مع الشهداء يوم القيامة.

وأخرج الترمذي عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: التاجر الصدوق الأمين مع النبيين، والصديقين، والشهداء. صحح الحديثين الشيخ الألباني بعد أن ضعفهما قبل.

وعن رافع بن خديج، قال: قيل: يا رسول الله، أي الكسب أطيب؟ قال: عمل الرجل بيده، وكل بيع مبرور. أخرجه أحمد، وصححه الألباني.

فلهذه النصوص وغيرها ذهب بعض العلماء إلى أن التجارة أفضل المكاسب، وخالفهم في هذا آخرون، جاء في الكسب لمحمد بن الحسن: ثم اختلف مشايخنا ـ رحمهم الله ـ في التجارة، والزراعة، قال بعضهم: التجارة أفضل؛ لقوله تعالى: وآخرون يضربون في الأرض ـ الآية، والمراد بالضرب في الأرض التجارة. والتجارة أوسع أبواب الرزق، كما أخرج مُسَدَّدٌ في مسنده: عَنْ نُعَيْمِ بْنِ عَبْدِ الرحمن قال بَلَغَنِي أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: تِسْعَةُ أَعْشَارِ الرِّزْقِ فِي التِّجَارَةِ. وقال نُعَيْمٌ: كسب الْعُشْرِ الْبَاقِي فِي السَّائِمَةِ – يَعْنِي الْغَنَمَ -. قال البوصيري: هَذَا إِسْنَادٌ ضَعِيفٌ؛ لِجَهَالَةِ نُعَيْمِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ. فالعمل في التجارة أعون على الصدقة، وبذل الخير، كما أن ظهور التوكل في تحصيل الرزق في التجارة أبلغ منه في الوظيفة.

و من منظور عملي، اذا تكلمنا عن الوظيفة و العمل الحر فتتبادر إلى ذهننا الأفكار التالية :

  1. راتبك لن يجعلك غنيًا أبدًا. رئيسك ليس أحمق.
  2. راتبك ثابت ، هل نفقاتك ثابتة؟
  3. إذا كانت شركتك تدفع لك القيمة الحقيقية الصحيحة للخدمات التي تقدمها ، فستكون في حيرة. كموظف ، أنت غالبا تحصل على رواتب منخفضة مقابل ماتقوم به .
  4. بمجرد حصولك على التعيين فانك تمضى على استقالتك مع عقد عملك ،و إما أن تحصل على الطرد أو ، يمكنك أيضًا الاستقالة عندما تكون متعبًا.
  5. الراتب هو الرشوة التي أعطيت لك لنسيان أحلامك وعائلتك والحرية واحترام الذات والأكاديميين والحياة الاجتماعية وأهداف شخصية أخرى.
  6. لن يرث أطفالك وظيفتك في الشركة التي تعمل بها. العمالة ليست وراثية.
  7. إذا لم يكن راتبك ضخمًا بدرجة كافية لدفع فواتيرك ، مما يترك لك مبلغًا كافيًا للادخار ، استعد للفقر بعد أن تتوقف عن العمل.
  8. إذا اضطررت للعمل لكى تأكل ، ثم إذا أصبت بالشلل أو مرضت أو كبرت ، فالجوع سوف يضربك.
  9. كونك موظفًا يشبه إلى حد ما كونك عبدًا ، فأنت تأخذ أوامر ، وأنت تخضع لنظام صارم ، متى ستصبح سيدًا؟
  10. في قائمة فوربس لأغنى الرجال في العالم ، أرني موظفًا واحدًا. كلمة كافية للحكمة!
    أنا لا أقول أن هذا سيء ان تكون موظف ولكن لا تموت كموظف على أي حال ، “إذا لم تبني أحلامك ، فسيوظفك شخص ما لبناء أحلامه”. المهتم بان يكون ليه مصدر دخل كبير