طهارة القلب وأثرها على الفرد والمجتمع

الدكتور عبد الحق حميش

دينُ الإسلام دينُ الجمال والكمال، أمرَ بطهارة القلب والبدَن، قال تعالى: “مَا يُرِيدُ اللهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”. ووصفَ الله الرّسلُ بنقاء القلوبِ، فقال عن إبراهيم عليه الصّلاة والسّلام: “إذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ”.

 القلوبُ كالأبدان، منها الصّحيحُ ومنها السّقيم، ومنها الحيُّ ومنها الميِّت، وإذا نُقِّيَ القلبُ من الأدران امتلأ بالرّحمة والخير، لذا اهتمَّ الإسلامُ بكلِّ ما يُصلِحُ القلبَ، ونهَى عن جميع ما يُفسِدُه، وأعظمُ صلاحٍ له هو التّوحيدُ بإخلاص الأعمال لله وحده، وفسادُ القلبِ وموتُه بالشّرك بالله. قال الله عزّ وجلّ: “إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ”، وتوعَّدَهم بالخِزيِ والنَّكال فقال: “أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ”.

وطهارة القلب ليست بالماء والثّيابِ النّظيفةِ كطهارة البدن، إنّما بالتخلّص من الأوصافِ الذّميمةِ، والاتصافِ بالأوصافِ الجميلةِ.. ومن ذلك التخلّصُ من دغلِ الشّرك وغلِّه، فأعمالُ طهارِة القلبِ كلُّها لله، لا يطلب من المخلوقين مدحًا، ولا تقديرًا وإجلالاً، بل هو يستسرُّ في العبادة، يَودُّ لو لم يطلع عليه أحدٌ.. وأن يطهّر قلبَه تجَاه إخوانِه المسلمين، فلا يحسدُهم على نعمةٍ أنعمها اللهُ عليهم، بل يفرح بها لأنَّه يعلَم أنَّ محبّةَ الخير للمسلمين ممّا افترضه الله عليه. ويبدأ إخوانه بالتحية والسلام، لأنَّه يعلم أنَّ هذه التحيّة سبب لدخول الجنّة. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “لا تدخلون الجنّة حتّى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتّى تحابوا، أَوَلاَ أدلُّكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتُم؟ أفْشُوا السّلام بينكم”. ويُقابل إخوانه بالابتسامة وطلاقة الوجه تعبُّدًا لله، مستحضرًا قولَ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “لا تحقرنّ مِنَ المعروف شيئًا، ولو أن تلقى أخاك بِوَجْهٍ طَلْقٍ”.

وإنّ الشّيطان لمّا طُرِد من الجنّة امتلأ غِلاً وبُغضًا لآدم وذرّيته، وأخذ عهدًا على نفسه بإغوائهم وإشقائهم. ومِن أعظم وسائله في ذلك زرعُ الغلِّ والبغضاء في النّفوس، وقد كان ذلك أوَّل ذنب عُصيَ الله تعالى به في الأرض، وأدّى إلى قتل ابن آدم الأوّل لأخيه.

واليومَ ومع تسارُع إيقاع الحياة وشدَّة تنافس النّاس في أمور الدّنيا، شاع هذا المرضُ القلبيّ وانتشر وأرهق أصحابَه وكدّر معيشتهم، وأساء علاقاتِ النّاس بعضهم ببعض. قلَّما ترى اليوم رجلاً وقد سلِم قلبه من الغلِّ والبغضاء. ومن مظاهر ذلك التّقاطعُ والتّهاجر والكراهية بين النّاس والسّخريةُ والحطُّ من أقدار الآخرين، وفي حين أنّ الناسَ يهتمّون بطهارة ظاهرهم وثيابهم وهيئاتهم، فإنّ القليل منهم من يهتمّ بطهارة قلبه وسلامته.

لقد امتدح الله أقوامًا بأنّهم يدعونه تعالى أن يُطهِّر قلوبهم ويسلِّمها من البغضاء والشّحناء، فقال: “وَٱلَّذِينَ جَاءوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا ٱغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوانِنَا ٱلَّذِينَ سَبَقُونَا بِٱلإيمَانِ وَلاَ تَجْعَلْ فِى قُلُوبِنَا غِلاً لّلَّذِينَ ءامَنُوا”. وأخبر سبحانه أنّه لا نجاةَ يوم القيامة إلاّ لمَن سَلِم قلبه، وسلامةُ القلب تقتضي طهارتُه من الغلِّ والشّحناء والبغضاء، يقول جلّ من قائل: “يَوْمَ لاَ يَنفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ إِلاَّ مَنْ أَتَى ٱللهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ”.

ولقد فَقِه الصّحابةُ هذا الأمرَ العظيم، فإذا بهم يحرصون على تنقية قلوبهم وسلامتها، وحين قال صلّى الله عليه وسلّم ذاتَ يوم لأصحابه: “يطّلِع عليكم الآن رجلٌ من أَهل الجنّة”، فطلع رجل تنطّف لحيته ماءً من أثر الوضوء، فتبعه عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، فبات عنده ثلاث ليالٍ، فلم يرَ عنده كثيرَ صلاة ولا صيام، فسأله الخبر، فقال له: ما هو إلاّ ما رأيتَ، غير أنّي لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشًا، ولا أحسد أحدًا على خير أعطاه الله إيّاه.

أمّا كيفية سلامة الصّدور وعلاجها من الأدران الّتي تؤثّر في سلامتها، فإنّ أعظم ذلك إخلاصُ العمل لله عزّ وجلّ، بأن يكون المقصد هو وجهه سبحانه، وقد جاء في الصّحيح عنه صلّى الله عليه وسلّم: “ثلاث لا يغلّ عليهنّ قلب مسلم: إخلاصُ العمل ومناصحة ولاّة الأمر، ولزوم جماعة المسلمين، فإنّ دعوتهم تحيط من ورائهم”.

ومن العلاج كذلك ملازمةُ الدّعاء وسؤال الله عزّ وجلّ أن يُطهِّر القلبَ من هذا المرض، يقول سبحانه مبيّنًا حال المؤمنين الممتَدَحين: “وَلاَ تَجْعَلْ فِى قُلُوبِنَا غِلاً لّلَّذِينَ ءامَنُوا”، وكذلك حُسْنُ الظنّ بالأخ المسلم، وإعذار المخطئ من النّاس، فإنّ المسلمَ حين يحمل إخوانه على مبدأ حسن الظنّ ويعذرهم إذا أخطأوا، فإنّ قلبه يبقى سالمًا له من الغلّ والشّحناء.

والصّدقة والكلمة الطيّبة من العلاج لهذا المرض، يقول سبحانه: “خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهّرُهُمْ وَتُزَكّيهِمْ بِهَا”، ويقول سبحانه: “وَقُل لّعِبَادِى يَقُولُواْ ٱلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ ٱلشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ}. وإذا سلمت قلوب النّاس عمّ الأمن والاطمئنان المجتمع وانتشرت الفضائل والخيرات وعاش في سعادة ورخاء وسرور.

و اعلم ان جبهتك الأولى في معارك الحياة: قلبك!

لسانك سينحرف إذا ضاق صدرك وزاغ: قلبك.

وقدمك لن تحملك إذا تهاوت طاقة: قلبك.

ويدك ستكل إذا فقدت عزيمة: قلبك.

حين قال الله {إلاَّ مَنْ أتَى الله بِقَلْبٍ سَليمٍ}

فقد أرشدنا لسلاح المعارك الكبرى
كي لا تكون الألسنة حِدادًا،
بل يكون القول الأحسن مددًا والتقوى زادًا والصبر عتادًا.
القلب مُضغة، والنفس وعاء…

تعهدوا قلوبكم، وارحموا أنفسكم.
الطريق طويل… ولا غالب إلا الله!