170 مليون دولار غرامة لـ”يوتيوب” بسبب انتهاكه الحياة الخاصة للأطفال

أعلنت لجنة التجارة الفدرالية الأمريكية، أمس الأربعاء ، أنها ستغرم “غوغل” بمبلغ 170 مليون دولار لانتهاك “يوتيوب” قانون حماية خصوصية الأطفال.

وتقول لجنة التجارة الفدرالية والنائب العام في نيويورك، إن “غوغل” قامت بتسويق منصة الفيديو الخاصة بها “يوتيوب” للمعلنين الذين يبحثون عن العديد من القنوات الشعبية لدى المشاهدين الأصغر سنا.

كما ادعت اللجنة، أن الشركة تتبع تاريخ مشاهدات الأطفال، من أجل مساعدة المعلنين في عرض إعلاناتهم، وهو ما ينتهك قانون حماية خصوصية الأطفال عبر الإنترنت (COPPA).

ويعد مبلغ 170 مليون دولار، أكبر غرامة مالية تدفع مقابل انتهاك قانون حماية خصوصية الأطفال عبر الإنترنت، حيث تخطى المبلغ الغرامة التي دفعتها شركة “تيك توك” في فبراير الماضي بسبب انتهاك القانون نفسه.

وتم الاتفاق على التسوية مع موافقة المفوضين الجمهوريين، ووقع تسريب تفاصيلها منذ الأسبوع الماضي، ولكن اللجنة الفدرالية لم تعلن عنها رسميا سوى اليوم.

وتتطلب التسوية أيضا أن تجري “غوغل: مجموعة من التغييرات الجديدة بشأن سياساتها، ما من شأنه ضمان عدم جمع بيانات الأطفال دون سن 13 عاما لاستخدامها في توجيه الإعلانات.

ومن غير الواضح كيف يُعرف “يوتيوب” المحتوى الذي يستهدف القاصرين، لكنه قال في مدونة على الإنترنت، إن خوارزمياته ستسعى إلى تصنيف المحتوى الذي يركز على الأطفال، في محاولة لمعالجة انتهاكات الخصوصية المتعلقة بالقاصرين