أوساط مغربية تتهم الإمارات بالدعم الإعلامي لجبهة البوليساريو

اتهمت أوساط مغربية دولة الإمارات العربية المتحدة بالدعم الإعلامي لجبهة البوليساريو التي تناهض وحدة المغرب، وتسعى لإقامة دولة مستقلة على الصحراء الغربية التي استردها المغرب من اسبانيا 1976.

وتحمل هذه الأوساط الإمارات مسؤولية ظهور زعيم جبهة البوليساريو على قناة «الحرة» الأمريكية كعقاب للمغرب على موقفه من الأزمة بين السعودية والإمارات من جهة وقطر، منذ فرض الحصار على الدوحة قبل سنتين، ورفض الرباط تأييد دول الحصار، وتبنيها موقفا محايدا وتطوير التعاون مع الدوحة.
ونقل موقع «ادار» المغربي عن مسؤولين مغاربة أنه من خلال دعم الجبهة، تعتقد دولة الإمارات أنها تستطيع محاصرة المغرب بما تملكه من أموال ونفط.
ولم يستبعد الأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي، في حوار بثته قناة «الحرة»، مساء الأربعاء، عودة جبهته للعمل المسلح ضد المغرب. وقال إن الصحراويين «لا يهددون بالحرب ولا يريدونها، ولكن إذا فرضت عليهم فسيلجأون إليها لانتزاع حقوقهم».
وأضاف عبد العزيز أن الصحراويين لا يهددون ولن يهددوا بالحرب «لأننا عشنا الحرب وكلفتنا تضحيات كبيرة، لكن إذا كانت ممرا إجباريا فسنمر منه لنصل إلى ممارسة حقنا في تقرير مصيرنا واستقلالنا».
وقال إن تعنت المغرب و«عدم احترامه للشرعية الدولية سيفرض على جبهة البوليساريو امتشاق السلاح من جديد». وقال إن الشباب الصحراوي «أكثر جرأة، وأكثر استعدادا ومطالبة، اليوم، بالعودة للكفاح المسلح»، لأنهم «سئموا من الانتظار، سئموا من عدم تقدير معاناتهم من طرف المجتمع الدولي والعالم، سئموا من إطالة المعاناة رغم أن لهم الحق الواضح في تقرير المصير، في الاستفتاء العادل والنزيه. لكن مع كامل الأسف العالم يدفعنا لاختيار خيارات أخرى».
وأعرب زعيم الجبهة عن أسفه للتقاعس الدولي في التعامل مع قضية الصحراء الغربية، وقال إن «عدم إنصاف صبرنا، وتعاوننا، ومحاولة إطالة معاناتنا لأكثر من اللازم سيدفع بالمجتمع الصحراوي إلى خيارات أخرى»، في إشارة إلى إمكانية عودة المنطقة للمواجهة العسكرية، حسب ما قالت وكالة أنباء الجبهة.
وشدد إبراهيم غالي على «ضرورة إجراء استفتاء حول تقرير المصير في الصحراء الغربية»، وأن «اقتراح الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب كحل عادل ودائم للنزاع ولد ميتا ، باعتبار أننا أمام قضية مسجلة لدى الجمعية العامة للأمم المتحدة ضمن 17 إقليما لم تمارس حقها في تقرير المصير من خلال استفتاء أو بطريقة أخرى».
واعتبر أن مقترح الحكم الذاتي المغربي للصحراء الغربية ولد ميتا لأن المغرب لا يمتلك السيادة ليقترح حكما ذاتيا للصحراويين، مشيرا أن محاولة الرباط «مغربة» الصحراويين بالقوة فشلت طيلة خمسة عقود.
وقال عبد العزيز «نحن لسنا مغاربة حتى يعطى لنا حكم ذاتي، الحكم الذاتي حلول تعطى لمناطق متمردة داخل دولة معينة، نحن لم نكن مغاربة ولسنا مغاربة ولن نكون مغاربة، ومغربتنا بقوة القمع والسلاح جُرِّبت لمدة 45 سنة ولم تجن منها أي ثمرة… فليكن نظام المغرب سخيا ويعطِ الريف الحكم الذاتي».