إطلاق النار على مسجد بباريس و انتحار الجاني حسب السلطات الفرنسية

وفقًا لقناة “France 3” ، فإن الشخص المسؤول عن إطلاق النار هو رجل مرتبط باليمين المتطرف وتم العثور على جثته بجوار سيارته و غي الأثناء يدرس مكتب المدعي العام ما إذا كان هذا عملاً إرهابيًا
في هذه الأثناء أصيب إمام المسجد ومتعاون له برصاصة وبعدها انتحر القاتل باستخدام نفس السلاح المستخدم في الهجوم .

وأوضح الجريحان في بيان أنهما تعدا مرحلة الخطر بعد نقلهما إلى قسم الطوارئ في مستشفى لا كافال بلانش في مدينة بريتاني.

و أحد المصابين هو الإمام رشيد الجي ، 40 عامًا ، والمعروف عن خطبه المثيرة للجدل و المنشورة على الإنترنت ، على سبيل المثال ضد الموسيقى ، و تلقى على اثرها بالفعل تهديدات في الماضي.
وقعت الأحداث بعد وقت قصير من الساعة 4:00 مساءً بالتوقيت المحلي (14.00 بتوقيت جرينتش) خارج المسجد في شارع Gouesnou ، بالقرب من حي Pontanézen.

وفقًا لـ “Le Télégramme” ، وصل رجل بسيارته ، و أخرج سلاحًا وأطلق النار. ثم هرب.

بينما قال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير في حسابه على تويتر ، قبل إعلان انتحار هذا الرجل ، إنه طلب من المحافظين (المندوبين الحكوميين) تعزيز المراقبة في المراكز الدينية.