الصحفيين اليمنيين” تستنكر دعوة إعلام إسرائيلي لتغطية “مؤتمر المنامة”

النقابةر قالت إنها ترفض التعامل من البوابة الاقتصادية مع الاحتلال الصهيوني للشعب الفلسطيني

نددت نقابة الصحفيين اليمنيين، الإثنين، بتوجيه دعوات لوسائل الإعلام الإسرائيلية للمشاركة في مؤتمر المنامة الاقتصادي، يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

وأعلنت القيادة والفصائل ورجال الأعمال والإعلاميين الفلسطينيين رفضهم للمؤتمر، باعتباره إحدى أدوات خطة السلام الأمريكية المرتقبة، والمعروفة إعلاميًا بـ”صفقة القرن”.

وقالت النقابة، في بيان: “تدعم نقابة الصحفيين اليمنيين موقف نقابة الصحفيين الفلسطينيين، النابع من صون حريات الشعوب وكرامتها”.

ووصفت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، الإثنين، دعوة وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى المشاركة في المؤتمر بأنها “انتهاك والتفاف على قرارات الاتحاد العام للصحفيين العرب، الذي جرم التطبيع مع الاحتلال بكل أشكاله”.

وقالت النقابة اليمنية إنها “ترفض دعوة وسائل الإعلام الإسرائيلية (لم توضح الجهة التي وجهت الدعوة) إلى المشاركة فى اجتماع البحرين، الذى دعت إليه الإدارة الأمريكية في إطار ما يسمى صفقة القرن المرفوضة من كافة الشعوب العربية”.

ويتردد أن “صفقة القرن” تقوم على إجبار الفلسطيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، خاصة بشأن وضع مدينة القدس وحق عودة اللاجئين.

وشددت النقابة اليمنية على “رفض التعامل مع الاحتلال الصهيوني للشعب الفلسطيني من البوابة الاقتصادية دون الالتفات إلى معاناة وحقوق شعب، يقع تحت الاحتلال، في التحرر أولا من الاحتلال، وعودة الملايين من أبنائه المشردين”.

وينعقد المؤتمر في العاصمة البحرينية، تحت عنوان “ورشة الإزدهار من أجل السلام”، لبحث سبل توفير استثمارات للضفة الغربية وقطاع غزة وعدد من دول المنطقة، في حال توقيع اتفاق سلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وتابعت: “تضم النقابة صوتها إلى كل المنظمات النقابية العربية، وعلى رأسها الاتحاد العام للصحفين العرب، وكل المواقف الرافضة لحشر الشعب الفلسطيني في زاوية التجويع والحصار”.

ولفتت إلى أن “دولة فلسطين هي الدولة الوحيدة في عالم اليوم التي تعيش تحت وطأة الاحتلال”.

وأرجعت ذلك إلى “تواطؤ العالم والأمم المتقدمة التي تمسك بزمام المؤسسات والمنظمات الدولية المعنية بحماية الشعوب والأمن والسلم الدولي وسلطة إصدار القرارات الدولية وتنفيذها”.