سر إختيار المترجمة ((الأردنية التركية)) فاطمة في أهم إجتماع قمة تركي أمريكي الذي جمع الرئيسين؟؟

الفتاة المحجبة التي رافقت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اجتماعه بالرئيس الأمريكي بايدن في بروكسل هي الفتاة الأردنية الأصل فاطمة أبو شنب، كان اختيار هذه الفتاة رسالة موجهة للداخل التركي وللخارج أيضا، فهي ابنة النائب السابق مروة قواقجي التي طردت من البرلمان التركي سنة 1999 بسبب حجابها بل وجرِّدت من جنسيتها التركيةحينها،

Read more

مسيرة الأعلام

ليست هناك معجزة في أن تقيم مسيرة في مدينة تحتلها منذ 54 عاماً وأنت تملك سلاحاً نووياً وتفوقاً عسكرياً مطلقاً واعترافاً أمريكياً بها عاصمة لك ودعماً دولياً وتواطؤاً عربياً، لقد كانت المعجزة أن تُمنع من ذلك مرتين وأن تمنع من اقتحام الأقصى في 28 رمضان وأن نجرك إلى أن تختزل “سيادتك” المزعومة بالقدرة على رفع أعلامك في ساحتنا، فأنت تقر إذن أنها ساحتنا، وأن رفع أعلامك في كل مكان لا يساوي رفعها في ساحتنا.

Read more

تونسية ترفع العلم الفلسطيني في وجه المستوطنين.. احتفاء بمنصات التواصل بشجاعتها ودعوات لإطلاق سراحها

احتفت المنصات الفلسطينية والعربية بشجاعة السيدة التونسية هالة الشريف التي رفعت العلم الفلسطيني في وجه المستوطنين خلال مسيرة الأعلام الإسرائيلية بمنطقة باب العامود في القدس المحتلة، ما أدى إلى اعتقالها بعد التنكيل بها ومصادرة العلم.

Read more

سُمي “ثالث الحرمين” بمحضر صلاح الدين واستشهدت 1000 امرأة مرابطة دفاعا عنه وصنف فيه الغزالي “الإحياء”.. الأقصى في تاريخنا

ألف امرأة..!! نعم ألف امرأة.. كُنَّ يُرابطْنَ في رحاب المسجد الأقصى عابداتٍ قانتاتٍ عالماتٍ ومتعلماتٍ، تصدَّيْنَ لأبشع هجمة بربرية استهدفت المسجد الأقصى في تاريخه!! إننا لا نتكلم عن اقتحام الجنرال الصهيوني أرييل شارون (ت 1435هـ/2014م) لباحة المسجد الأقصى سنة 1421هـ/2000م، وبالتالي لا نتحدث عن نضالات المرابطين والمرابطات اليوم دفاعا عن الأقصى أمام الاحتلال والتي تنقلها القنوات الفضائية لحظة بلحظة!

Read more

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتل شابة فلسطينية بتهمة محاولة تنفيذ عملية دهس

استشهدت مواطنة فلسطينية شمال القدس، اليوم الأربعاء، بعدما أطلق عليها جيش الاحتلال الإسرائيلي النار، بدعوى محاولتها تنفيذ عملية دهس وطعن.

Read more

دون تعريض سلامته للخطر.. علمي طفلك الدفاع عن نفسه أمام الكبار المتجاوزين

نعرف في العصر الحالي أهمية الانتباه لأطفالنا وسماعهم، ومنحهم الفرصة للتعبير عن مشاعرهم، والتأكيد على احترامها، لكن تأتي مرحلة المدرسة وتكوين العلاقات، فيدخل الطفل يوميا صراعا مع الآخر، ومن خلال صراعاته يتعرف على نفسه والآخرين وسلطتهم، وتكاليف وعواقب أفعاله، سواء كانت حسنة أو سيئة النية، وللأسف، سيعرف أن الحياة ليست عادلة، وأن بعض البالغين يسيئون التصرف أيضا.

Read more