9 نصائح لتجنب الإخفاق في وضع خطة مشروعك المالية

نشر موقع “ستارت أب توكي” (startuptalky) مقالا لشيخا تياغي عن تنظيم التمويل الشخصي، استهلته بتعريف هذا التمويل استنادا إلى ما ورد بكتاب بنفس العنوان كتبه “إي. توماس غارمان” و”ريموند فورغ”. يقول التعريف “إنه دراسة الموارد، الشخصية والعائلية، التي يمكن اعتبارها مهمة من منظور مالي. وهي تنطوي على الإنفاق والادخار والحماية والاستثمار في هذه الموارد المالي

الجوانب الرئيسية للتمويل الشخصي

وتقول الكاتبة إن سبب إخفاق معظم الناس في وضع خطة مالية ناجحة هو قلة الوعي. وعلى الرغم من أن الناس يبذلون الكثير من الجهد أثناء إدارة مواردهم المالية، فإنهم غالبا ما يتجاهلون مجالات مهمة.

وقبل إيراد الخطوات العشر، تناقش الكاتبة الجوانب الخمسة الرئيسية للتمويل الشخصي:

الادخار
قال وارن بافيت “لا تدخر ما تبقى بعد الإنفاق، ولكن أنفق ما تبقى بعد التوفير. هذه حقا نصيحة عظيمة لا يمكنك التكهن متى ستصيبك الأزمة المالية. لذلك، من الأفضل أن تظل مستعدا”.

وتساعدك المدخرات على الحفاظ على الهدوء في مثل هذه المواقف والبحث عن حل. وفقا للخبراء، يجب أن تكون مدخراتك المثلى مساوية لمصاريفك في 6 أشهر.

الاستثمار
كما قال بنيامين غراهام، “الاستثمار الناجح يتعلق بإدارة المخاطر، وليس تجنبها”. كثير من الناس يخلطون بين الادخار والاستثمار ليكون نفس الشيء. وهما ليسا كذلك.

وفي أثناء الاستثمار، أنت تستخدم أموالك بالفعل لكسب المزيد من المال. هناك الكثير من خيارات الاستثمار المتاحة في السوق مثل الصناديق المشتركة، والعقارات، وسوق الأوراق المالية، وما إلى ذلك.

ولاختيار خيارات الاستثمار الصحيحة، قم بتنظيمها في أهداف قصيرة وطويلة ومتوسطة المدى. ويجب اختيار الخيار الأنسب لمتطلباتك وإطارك الزمني.

الحماية المالية
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، تُعتبر الحماية المالية جوهر التغطية الصحية الشاملة. فإذا تم اختيارها جيدا، فإنها توفر شبكة أمان لك ولأحبائك. إن المفتاح هو التأكد من الدفع المسبق وتجميع الموارد لإنقاذك من الضائقة المالية.

وتضمن الحماية المالية أن هذه المواقف المرتجلة لا تعرقل مدخراتك وخططك الاستثمارية. والتأمين هو الحماية المالية الكلاسيكية.

خطة الضرائب
يمكنك توفير الضرائب عن طريق تحديد الأنواع الصحيحة من الاستثمارات والمشتريات.

خطة تقاعد
“التخطيط للتقاعد ليس بالشيء الذي يمكننا تأجيله حتى موعد لاحق. يجب أن تبدأ في التخطيط لتقاعدك الآن. وهذا في الواقع لأنك لا تعرف أبدا متى ستتوقف عن العمل.

كيف تنظم تمويلك الشخصي في السنة المالية الجديدة؟
بعد توضيح الجوانب الرئيسية، تكون على استعداد لتنظيم تمويلك الشخصي. وفيما يلي بعض النصائح لمساعدتك في تنظيم تمويلك الشخصي في السنة المالية الجديدة.

1. ابدأ مبكرا
من الأفضل عدم الانتظار للتخطيط لأموالك. حيث يساعدك البدء مبكرا على اتخاذ قرارات محسوبة.

2. خطة الميزانية الخاصة بك
العيش في حدود إمكانياتك أمر مهم. خطط لنفقاتك ومدخراتك للعام القادم في البداية. راجع دخل ونفقات العام السابق لاتخاذ القرار الصحيح.

حدد أهدافك المالية وحدد التدفق النقدي وفقا لذلك. فإذا كنت قد تلقيت مكافأة جيدة، فحاول سداد قروضك مسبقا، جزئيا على الأقل. ويلعب دخلنا وتطلعاتنا دورا رئيسيا في تحديد خطتنا المالية.

وهذا من شأنه أن يساعدك على تحديد إنفاقك. لذلك، يمكنك تحقيق التوازن الصحيح بين الإنفاق والادخار.

حاول التنافس مع ميزانية الشهر السابق، حيث سوف يساعدك على النمو كمنفق ذكي. حاول تحديد الأهداف وبذل الجهود للوصول إليها.

3. إنشاء صندوق للطوارئ
هذا هو الصندوق الذي سيساعدك على تحمل النفقات غير المتوقعة. وعادة، ينصح الخبراء الماليون بالاحتفاظ بـ20% من كل راتب في هذا الصندوق.

ووفقا لفوربس، يمكنك إنشاء صندوق للطوارئ باتباع خطوات قليلة وهي:

تحديد تاريخ مستهدف لبدء صندوقك، وإعادة تخصيص مبلغ من الأصول الموجودة، وتحديد التزام شهري، وإنشاء حساب منفصل للتجميع، وتحويل الدخل الإضافي إلى هذا الصندوق، وتحديد احتياجات التأمين الخاصة بك.

ولا يُقصد بالتأمين توفير الضرائب فحسب، بل هو وسيلة لخدمة الاحتياجات الحرجة. وتعد بداية السنة المالية الجديدة وقتا جيدا لتحديد ما إذا كان لديك تغطية تأمينية كافية.

ويعتقد الخبراء الماليون أن غطاء التأمين الخاص بك يجب أن يكون 10 أضعاف دخلك السنوي. أيضا، من المهم مراجعة احتياجات التأمين الخاصة بك وفقا لأهداف حياتك المتغيرة، على سبيل المثال، إذا كنت تخطط للزواج أو إنجاب طفل أو شراء منزل.

4. مراجعة محفظتك الاستثمارية
من الجيد دائما مراجعة محفظتك الاستثمارية في بداية السنة المالية الجديدة، وتتبع أداء السوق لأصولك الحالية لفهم كيف تغيرت منذ العام الماضي.

ويُعد تعديل إستراتيجيتك الاستثمارية أمرا مهما بشكل خاص إذا كنت قد واجهت أي تغييرات كبيرة في حياتك العام الماضي. على سبيل المثال، إذا كنت على وشك التقاعد، فقد ترغب في الاستثمار بخطة تقاعد جيدة. قم بتقييم احتياجاتك واستثمر وفقا لذلك.

5. خطط لإنفاق مكافأتك السنوية
إذا كنت قد تلقيت مكافأة سنوية، فلا تدع المال يهدر. خطط إنفاقك جيدا. على سبيل المثال، إذا كان لديك قرض، فيمكنك سداده جزئيا أو كليا مقدما.

6. خطة الضرائب الخاصة بك
يُعد التخطيط للضرائب في البداية طريقة رائعة لبدء السنة المالية الجديدة. إنه في الواقع جزء من الانضباط المالي. ولبدء التخطيط الضريبي، تحتاج أولا إلى تحديد شريحة الضرائب الخاصة بك. وتختلف معدلات الضرائب باختلاف مستويات الدخل. إذا كنت تعرف لائحة الضرائب الخاصة بك، فيمكنك بسهولة حساب النفقات الضريبية الخاصة بك. سيساعدك هذا في معرفة متطلبات توفير الضرائب.

7. حدد ديونك
يبدو الكلام أسهل من الفعل. على أي حال من يريد البقاء في الديون؟ وفقا للبنك المركزي، هناك إستراتيجيات معينة للتحكم في ديونك. وهي:

لا تشترِ أي شيء لا يمكنك شراءه بدون بطاقة ائتمان. سداد رصيد بطاقتك الائتمانية بالكامل كل شهر. التركيز على احتياجاتك وليس رغباتك. خطط لميزانيتك حسب أهدافك ومتطلباتك المالية. حدد عدد البطاقات التي تمتلكها. احتفظ بورقة رئيسية لتتبع نفقاتك.

8. مراقبة درجة الائتمان الخاصة بك
يكاد يكون من المستحيل عدم امتلاك بطاقة ائتمان في عالم اليوم. ومع ذلك، فمن الأهمية بمكان إدارة اعتماداتك بشكل صحيح. مطلوب تقرير ائتماني قوي إذا كنت تخطط للحصول على قرض أو رهن عقار. لهذا، من الأفضل سداد رصيدك كل شهر أو على الأقل محاولة الحفاظ على الحد الأدنى من نسبة استخدام الائتمان.

من الجيد أيضا الاشتراك في وكالات الائتمان التي تزودك بتحديثات منتظمة عن درجة الائتمان الخاصة بك. ولن يساعدك ذلك في تحديد الأخطاء فحسب، بل سيساعدك أيضا على اكتشاف أي نشاط احتيالي.

9. مسك السجلات المالية
من المهم دائما الاحتفاظ بسجلاتك المالية منظمة. سيساعدك هذا على تتبع أي تناقضات في مراحل لاحقة. وتقليديا يتم استخدام مجلد أو درج لحفظ جميع إيصالات الدفع والفواتير. ومع ذلك، فإن هذا يزيد من خطر فقدان أو نسيان واحد أو أكثر منهم.

ويتوفر حاليا عدد من التطبيقات لتتبع أموالك. وتساعدك هذه الخدمات عبر الإنترنت في فصل الفواتير والإيصالات القديمة عن الجديدة. أيضا، يمكنك تعيين تذكيرات للمدفوعات القادمة. هذا يوفر عليك متاعب البحث في كل مستند في مجلدك أثناء محاولة العثور على واحد.

المصدر : مواقع إلكترونية