المؤمنون حقا

{أولئك هم المؤمنون حقا}

جاء في تفسير ابن كثير: قال عمرو بن مرة في قوله: ﴿ أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا ﴾: إنما نزَل القرآن بلسان العرب؛ كقولك: فلان سيد حقًّا، وفي القوم سادة، وفلان تاجر حقًّا، وفي القوم تجار، وفلان شاعر حقًّا، وفي القوم شعراء.

إن الذي يخشى ربه بالغيب ويَحذر عذابه يُقيم بذلك الدليل على صدْق دعواه، الإيمان والخوف من الله صفة لا يمكن أن تُفارِق المؤمن الحق أبدًا، والآية الكريمة تذكر حالة راقيةً من حالات الخوف من الله، وهي أن قلوب المؤمنين الذين يحبون الله ويَرجون ثوابه ويخشونه ويَحذرون عقابه تلك الحالة الراقية.

ما أحوج المسلمين اليوم إلى أن يُراجعوا أنفسهم، ويَعرِضوها على هذه الصفات؛ ليجدوا الجوابَ الشافي عن أسباب هذا الواقع الأليم الذي يَحيَونه في هذه الأيام!

صباح الخير للذين إذا مسهم ضر لجأوا إلى من يكشفه أولئك المنكسرة قلوبهم عند بابه المحسنين الظن به المتفائلين بما عنده الراضين بأقداره الملحين عليه لعلمهم أنه إذا أعطى أجزل العطاء سبحانه هو الغني و هو أكرم الأكرمين ..