دع القلق و ابدا الحياة…

لا معنى للحياة من دون أمل، ولا قيمة لها دون وجود التفاؤل؛ فالحياة مليئة بالعقبات والمشاكل والصعوبات، فإذا فُقد الأمل لا نستطيع أن نكمل طريقنا بسلام.
أحياناً يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه و نتجرع الهموم والآلام، عندها لا تتوقّف وتغلق على نفسك الأبواب وترتدي ثياب الســــواد. انظر إلى الحياة من خلال نافذة ملوّنة ستجد أن هذا الكون واســع ومـبـهــر وجميل، ستجد أنّ الحياة رائعة بجميع الألوان، كل يوم هو صفحة من لوحة حياتنا، لوحة حياتك لك أنت فقط اختر أنت ألوانها واستمتع ولا تدع الظروف و الأشخاص يؤثرون عليها، فيفسدون تناسق الألوان.
وننسى أنّ في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا، وأنّ حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء في ظلام أيامنا شمعة فابحث عن قلب يمنحك الضوء ولا تترك نفسك رهينة لأحزان الليالي المظلمة.

اجعل نظرتك إيجابية للحياة، ابعد عن حياتك مبدأ المقارنات. اشعر بطعم النعم الصغيرة وافرح بالاشياء البسيطة ولا تتعمق لتتعب. وتجاهل لتعيش الحياة أبسط وأجمل من أن تخسرها في المقارنات والتفكير في النواقص استمتع بكل لحظة في حياتك استمتع حتى بألمك. فالله لا يختار لنا الخير
إنما يختار لنا الأخير والأفضل دائماً. ثق بالله.

شاهد أيضاً

عاشوراء.. دروس في النصر والخذلان من فرعون إلى كربلاء

أدهم أبو سلمية ها هو فرعون يستكبر ويستبد، ويتمادى في الطغيان، ويستحيي النساء، ويذبح الأطفال، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *