كلمات لا تضيعها… هي كنزك…

الجنة امنية كل مسلم، ولكي يحقق الإنسان أمنيته يجب عليه أن يسير على الطريق الموصلة إلى الجنة، فالجنة فيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، وثمن الجنة غال ونفيس كما جاء في الحديث الشريف: «أَلاَ إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ غَالِيَةٌ، أَلاَ إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ الْجَنَّةُ»، ومما لا شك فيه أن كل إنسان في هذه الحياة الدنيا يتمنى السعادة ويرجو تحقيقها، ويعمل ما وسعه الجهد لبلوغها، وعند قراءتنا للقرآن الكريم نجد أن الله سبحانه وتعالى يرشدنا إلى طريق الفوز بالجنة في الكثير من الجوانب منها فضل لاحول ولا قوة الا بالله.
ف‏كلمة لا حول ولا قوة إلا بالله كلمة عظيمة قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم لأبي موسى الأشعري : ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة: لا حول ولا قوة إلا بالله، فمعنى هده الكلمة هي الاقرار بان لا تحول للانسان من حال إلى حال، من مرض لصحة، وفقر لغنى، وحزن لفرح
‏ولا قوة للانسان على ذلك إلا بالله، ‏‏فهي اعتماد كامل على الله تعالى.
من فضائل لا حول ولا قوة لا بالله أنها كفارة للذنوب، فقد روى الإمام أحمد في مسنده من حديث عبد الله بن عمرو ابن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَا عَلَى الأَرْضِ رَجُلٌ يَقُولُ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، واللَّهُ أَكْبَرُ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا باللَّهِ، إِلاَّ كُفِّرَتْ عَنْهُ ذُنُوبُهُ، وَلَوْ كَانَتْ أَكْثَرَ مِنْ زَبَدِ الْبَحْرِ”.
فهي كافية للعبد و حرزا من الشيطان و سبب لاصابة الدعاء و قبول العبادة و منها انها بابا من ابواب الجنة و من داوم على قولها فقد كسب الصحة و القوة في بدنه.
ف‏كل الذين ألزموا أنفسهم بكثرة اللّهج بـ”لاحول ولا قوه إلا بالله” يقينا بها ، حالفتهم الحظوظ الكبرى بأيسر أسبابها ، وسيقت لهم النجاحات من أوسع طرقها ، ولم يكابدوا صعبا في إصلاح قلوبهم.

شاهد أيضاً

عاشوراء.. دروس في النصر والخذلان من فرعون إلى كربلاء

أدهم أبو سلمية ها هو فرعون يستكبر ويستبد، ويتمادى في الطغيان، ويستحيي النساء، ويذبح الأطفال، …