يامن … له العزة و الجبروت

مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا}: من ابتغى العزة في جاه أو مال أو قوة أو سلطان أو غير ذلك من أسباب الرفعة الدنيوية فليراجع نفسه فما هي إلا دار غرور سريعاً ما تنتهي بهجتها و تنطفيء أنوارها و تبدأ رحلة التكريم و العزة الحقيقية أو الذلة والإهانة الأبدية، العزة لله و فيما يرضي الله و دوام التكريم و النعيم فقط في دار الكرامة لمن أحب الله و أحبه الله. إياك أن تلتمس العزة في عرض زائل حتى لا تعذب بفقده أو تهان بسببه. إلى الله يصعد كل قول و عمل صالح، فيرفع معه صاحبه درجات و ينال العزة الحقيقية عند مليك الأرض و السماوات. أما المكر السيء و أهله فليس لهم عزة و إنما هي الإهانة و النكال، و إن بدت لهم عزة في دار الغرور فإنما هي خدعة و اختبار سرعان ما سيزول. {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ } [فاطر 10]. أي: يا من يريد العزة، اطلبها ممن هي بيده، فإن العزة بيد اللّه، ولا تنال إلا بطاعته، وقد ذكرها بقوله: {إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ} من قراءة وتسبيح وتحميد وتهليل وكل كلام حسن طيب، فيرفع إلى اللّه ويعرض عليه ويثني اللّه على صاحبه بين الملأ الأعلى {وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ} من أعمال القلوب وأعمال الجوارح {يَرْفَعُهُ} اللّه تعالى إليه أيضا، كالكلم الطيب.

يا من تقاعسواحتى فتح العدو بلادهم، وفتنهم عن دينهم.. يامن حكم أجدادهم بالحق أقطار الأرض، وحُكموا هم بالباطل فى ديارهم وأوطانهم.. يامن باع أجدادهم نفوسهم من الله بأن لهم الجنة، وباعوا هم الجنة بأطماع نفوس صغيرة، ولذائذ حياة ذليلة.. يا أيها الناس: مالكم نسيتم دينكم، وتركتم عزتكم، وقعدتم عن نصر الله فلم ينصركم، وحسبتم أن العزة للمشركين، وقد جعل الله العزة لله ولرسوله وللمؤمنين.