“واذكر ربك كثيرا “

نرى الكثير من الرسائل التي
تحتوي أشياء كثيرة
وكلمات ومعاني مختلفه
بشائن العام الجديد
القصة أحبتي
ليست عاماً رحل وعاماً جديدا قادم
القصة ليست مجرد أمنيات و تمنيات
القصة {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ }
فالأمل في الله وليس في /2022/
والعيب فينا وليس في /2021/
ولن يتغير شيء سنة /2022/ إن لم نتغير نحن
لان المشكلة ليست في رأس السنة
المشكلة في رأس البشر…
علينا أن نغير من أنفسنا
إذ أردنا أن يتغير عامنا هذا إلى الأفضل..
علينا أن نجعل الخير في قلوبنا..
كي نلقاه في عامنا الجديد…
أن نكون واثقين بالله
وأن الامر كله له سبحانه وتعالى ..
وليس في السنين..