هل حسمت تركيا موقفها تجاه “تحرير الشام”؟

عكست تصريحات وزير الخارجية التركي، جاويش أوغلو، مع نظيره وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف حول مصير إدلب وجود مؤشرات على إنهاء ملف “هيئة تحرير الشام”.

وقال وزير الخارجية التركي، أمس الثلاثاء: “إن من المهم التمييز بين “الإرهابيين” ومقاتلي المعارضة وما يصل إلى ثلاثة ملايين مدني في إدلب” بحسب وكالة “رويترز”.

وأضاف “أوغلو”: “علينا التمييز بين المعارضين المعتدلين والمتطرفين. السكان المحليون والمعارضون المعتدلون منزعجون جدًا من هؤلاء الإرهابيين لذلك يتعين علينا جميعًا قتالهم”.

وتابع قائلًا: “علينا تحديد هذه (الجماعات) الإرهابية والقضاء عليها بالمخابرات والقوات العسكرية”.

وأوضح: “قصف إدلب والمدنيين والمستشفيات والمدارس لمجرد أن هناك إرهابيين سيكون مذبحة”، معربًا عن أمله أن تتمكن بلاده وروسيا من إيجاد حل بشأن منطقة إدلب في شمال سوريا.

تزامنت تصريحات وزير الخارجية التركي مع إعلان رئيس المكتب السياسي في “لواء المعتصم” مصطفى سيجري جاهزية الجيش السوري الحر لإنهاء ملف “هيئة تحرير الشام” في إدلب عسكريًّا.

واعتبر مراقبون أن تصريحات الوزير التركي وقيادي بإحدى فصائل “درع الفرات” مؤشر على خضوع أنقرة للضغوطات الروسية بإنهاء ملف “الهيئة” عسكريًّا بعدما فشلت في احتوائها وإنهائها سياسيًّا بحل الأخيرة نفسها وانضمام عناصرها للفصائل العسكرية الأخرى.

وكانت تعالت الأصوات مؤخرًا من فصائل وشخصيات محسوبة على الثورة السورية تطالب “الهيئة” بحل نفسها لتجنيب إدلب أي هجوم من النظام وحلفائه الروس، الأمر الذي رفضته الأخيرة باعتبار أن النظام اجتاح درعا رغم سيطرة فصائل الجيش الحر عليها، كما سيطر على الغوطة الشرقية بعد تسليم عناصر “الهيئة” للأمم المتحدة لترحليهم إلى الشمال السوري.

وتتخذ روسيا في كل منطقة تعمل على تمكين النظام فيها لاتخاذ وجود “هيئة تحرير الشام” المصنفة على قوائم الإرهاب كحجة للتدخل وتدمير المنطقة باسم “محاربة الإرهاب”، وهذا كان واضحًا إبان معارك حلب والغوطة ودرعا وحمص رغم أن وجود “الهيئة” كان ضئيلًا في تلك المناطق.

وتمارس روسيا ضغوطًا سياسية على تركيا لتواصل التدخل في إدلب التي تنتشر فيها النقاط التركية؛ حيث اتهم سيرجي لافروف، أمس “جبهة النصرة” بأنها تقوم بأعمال عدائية، وترسل طائرات مسيرة إلى قاعدة “حميميم” تزامنًا مع عودة القصف على بلدات ريف إدلب الجنوبي منذ أيام وخلف عشرات الضحايا من المدنيين وموجة نزوح كبيرة باتجاه الحدود التركية.