نمساويون يحتجون على سياسات الحكومة اليمينية ضد المسلمين

فيينا: نظم مئات النمساويين وقفة احتجاجية وسط العاصمة فيينا، الثلاثاء، اعتراضًا على سياسات تعتزم الحكومة اليمينية تنفيذها في مجال تقييد المساعدات الاجتماعية والتضييق على المسلمين واللاجئين.
ونظم المحتجون وقفة أمام مقر رئاسة الوزراء، رافعين لافتات ضد الحكومة اليمينية المتطرفة من قبيل “لا للنازيين في إدارات الدولة”، و”العدالة في المشاركة الاجتماعية”.
وقال الكسندر بولاك المتحدث باسم منظمة (SOS Mitmensch) غير الحكومية، في كلمة ألقاها بالمحتجين، إن السياسات التي تعتزم الحكومة اتخاذها بشأن تقييد المساعدات الاجتماعية لذوي الدخل المنخفض والمهاجرين واللاجئين، ستؤثر سلبًا على مستوى معيشة المواطنين والمقيمين.
وشدد بولاك في خطابه على مبدأ العدالة الاجتماعية وحق الجميع في توفير حياة كريمة.
وأشار أن السياسات الجديدة التي تعتزم الحكومة اليمينية تمريرها سوف تؤدي بالناس إلى الوقوع في براثن الفقر.
وأضاف: من حق الأشخاص الذين اضطروا للهجرة إلى النمسا بسبب الحرب ولأسباب مماثلة ولا يعرفون الألمانية بما فيه الكفاية، الاستفادة من المزايا الاجتماعية.
وشدد بولاك على ضرورة نبذ العنصرية والعمل المشترك على محاربة خطابات الكراهية الذي يتم نشره بشكل منهجي ضد المسلمين واللاجئين.
وقال: لن نسمح لهم بتقسيمنا، وسنتمرد ضد السياسات التي تعرض الرفاهية الاجتماعية والحياة العامة للخطر.