من سلم الجزائر لفرنسا؟ الحقيقة كاملة

هذه هي الحقيقة كاملة

ليست دولة الخلافة الاسلامية العثمانية التي سلمت الجزائر لفرنسا يا كاذبين إنه محمد علي باشا الألباني الماسوني الذي رباه فرنسي يهودي …الذي سلم الجزائر لفرنسا مقابل مد نفوذه من مصر إلى ليبيا …
فبعد أن مات أبوه و عمه رباه صديق عمه الفرنسي اليهودي فكبر متأثرا بالحملة الفرنسية و بنابليون بونابارت جاء مجرد جندي بسيط من ألبانيا إلتحق بالجيش العثماني إندس ليصبح حاكما على المسلمين بمصر ….. فتحالف مع فرنسا لاحتلال الجزائر…..
كان محمد علي شخصًا سيِّئ السمعة .. معروفًا بالغلظة .. غالبا ما ترسله الدولة العثمانية لتتبع الأهالي التي تتأخر في دفع الأتاوى، فيعسكر هو و من معه حول القرى ينهبون وكان محبًا للعظمة إلى حد الجنون تدخلت فرنسا لفرضه واليًا على مصر عام 1805 من الميلاد، بعد مغادرة الحملة الفرنسية ، وهو في الخامسة والثلاثين من عمره جاهلاً لم يتعلم قط شيئًا من العلوم وكانت مصر في أثنائها قد عانت من حكم المماليك فاحتضنته فرنسا احتضانًا كاملاً لينفذ لها كل مخططاتها اذ أنشأت له جيشًا مدربًا على أحدث الأساليب ومجهزًا بأحدث الأسلحة المتاحة و جهزت له أسطولاً بحريًا على أحدث طراز يومذاك وأنشأت له ترسانة بحرية في دمياط. وأنشأت له القناطر الخيرية لتنظيم عملية الري في مصر لتنفيذ المخطط الصليبي الذي عجزت الحملة الفرنسية عن تنفيذه بسبب اضطرارها إلى الرحيل.
فقام محمد علي بالدور المطلوب خير قيام! في محاولة ليس بالاستقلال عن الخلافة فحسب، بل في محاربة الخليفة نفسه! وكانت حروب محمد علي ضد المسلمين وعندما نسي نفسه وتجرأ على مهاجمة دولة صليبية هي اليونان تجمعت أوروبا الصليبية كلها لتحطيمه
وصف المؤرخ الجبرتي محمد علي بأنه مخادع وكاذب يحلف الأيمان الكاذبة، ظالم لا عهد له ولا ذمة، يضمر السوء ويستخدم العسف والجور في نفس الوقت الذي يعد الناس فيه بالعدل، لا يخفف من ظلمه واستبداده استجداء شيخ ….
فلم يكن من السهل على شاب قليل الخبرة وقليل الدراية بمصر وطبيعة اهلها أن يصل إلى ما وصل إليه محمد علي، في وقت وجيز …. خاصة و كما قال عن نفسه انه ليس اهلا للولاية….
و تشير كثير من العلامات إلى أن هذه القوة -التي لم تكن ظاهرة- هي الحركة الماسونية التي نشطت في مصر منذ 1798م من طرف الحملة الفرنسية حيث مهد لها نابليون، ثم أسس خلفه كليبر ومعه مجموعة من ضباط الجيش الفرنسيين الماسونيين محفلاً في القاهرة سمِّي محفل إيزيسي، وأوجدوا له طريقة خاصة به هي الطريقة الممفيسية أو الطريقة الشرقية القديمة.
وقد تمكن هذا المحفل من أن يضم إليه بعض الأعضاء من المصريين وإنْ كانوا قلة، ثم انحلَّ هذا المحفل رسميًّا في أعقاب اغتيال كليبر سنة 1800م، وظل أعضاؤه يعملون في الخفاء وبسريَّة.
ويشير المنشور الأول الذي وزَّعه نابليون على المصريين إلى أنه قد سعى لنشر هذه الأفكار منذ بداية وصول الحملة، فيذكر فيه …..قولوا لهم -أي المصريين- أن جميع الناس متساوون عند الله، وأن الشيء الذي يفرقهم عن بعضهم هو العقل والفضائل والعلوم فقط……
ويبدو تزعم الحملة الفرنسية للفكر الماسوني واضحًا منذ بدايتهم، ولقد حاولوا فرض العادات الخبيثة التي استهجنها المسلمون في مصر كالبغاء والسفور وتشجيع النساء من الحرافيش ونساء الهوى على ارتكاب المحرمات بشكل علني واضح، حيث يعدُّ هذا الأمر من بين أساليب الدعاية الماسونية .
كما مجريات الاحداث يشير إلى تشبُّع محمد علي بالأفكار الماسونية التي كان مهيَّأ لها بحكم تكوينه الطبيعي، فيُنقل عنه قوله وهو يفاوض الفرنسيين على مسألة احتلال الجزائر: ثقوا أن قراري-قراره تسليم الجزائر لفرنسا-….. لا ينبع من عاطفة دينية، فأنتم تعرفونني وتعلمون أنني متحرِّرا من هذه الاعتبارات التي يتقيد بها قومي العثمانيين المغفلين…… قد تقولون إن مواطني حمير وثيران وهذه حقيقة أعلمها…..
فقد ساهم في حصار الجزائر بمنعه وصول الامدادات العثمانية لفك حصار عنها . من شرق المتوسط .له رسائل للداي الحسين الجزائري يطالبه بعدم الوقوف في وجه فرنسا….و الوثائق و المراسلات في متحف الجيش الجزائري موجودة لحد الساعة
شهد عصر محمد علي تأسيس أكثر من محفل ماسوني في مصر، فقد أنشأ الماسون الإيطاليون محفلاً بالإسكندرية سنة 1830م، على الطريقة الإسكتلنديَّة وغيرها كثير……
فقد علمونا في المدارس التي يتحكم الغرب ببرامجها أن بداية انهيار الهيمنة الجزائرية على البحر المتوسط حين تم تدمير الأسطول الجزائري في معركة نافارين عام 1827 بعد ان سيطر الاخوان بارباروس و الرايس حميدو على البحر المتوسط فاستنجد داي الجزائر بالأسطول العثماني ليشارك حاكم مصر محمد علي باشا ذلك الماسوني الخبيث الذي قام بدوره الكبير في إضعاف الخلافة العثمانية وفي تقليم مخالبها الجزائرية ، ولقد كانت الهزيمة المرة تنفيذا لمقررات مؤتمر إكس لاشابيل عام 1818 الذي جعل نصب عينه تحطيم الجزائر وأسطولها..
حيث ضحى محمد علي بأسطوله المصري، وأمره بالانسحاب المفاجئ ليترك مكانه للفرنسيين والإنكليز ليجهزوا على الأسطولين العثماني والجزائري، وتظاهر بالغضب من الهزيمة، وكان من المفروض أن يعلن عداءه للفرنسيين الذين شاركوا في تحطيم أسطوله والأساطيل الأخرى، ولكن الحب الذي كان للفرنسيين في قلب محمد علي لا يضاهيه إلا حب الخونة اليوم لها.. وبلغ ذلك الحب إلى حد أن سمح محمد علي لفرنسا أن تسلخ الشعب المصري من هويته وأصالته بزرع الانحلال و الفسق تحت غطاء نشر الفنون بذريعة التحضر و التمدين، والبعثات العلمية التي ذهبت من القاهرة إلى فرنسا حينها ما زال الشعب المصري يجني تبعاتها إلى اليوم…..
نعم ..لم يعلمونا هذا، ولم يعلمونا أن محمد علي اقترح على فرنسا أن تحتل الجزائر بجيشه شريطة أن تسمح له ببسط يده على تونس وليبيا، ولم يشترط لمهمته القذرة تلك إلا أن توفر له فرنسا الضباط والمصاريف… ولقد ظهرت الأطماع التوسعية للباشا الخبيث ولم يكن يمنعه عنها إلا الدولة العثمانية والأسطول الجزائري، فتآمر مع الغرب لتحطيمه، وبعد تحطيم الأسطول الجزائري في المتوسط بدأ في المساومة مع الغرب وعرض خدماته ..!!
لم يعلمونا أنه عندما اجتمع البرلمان الفرنسي في جانفي 1830 وتم الاتفاق على الاستعداد لغزو الجزائر كان وفد مبعوثي الباشا ”اللعين” محمد علي ينتظر ليشرح للبرلمانيين ما اتفق على تسميته مشروع لاحتلال الجزائر وتسليمها للفرنسيين مقابل أن تساعده فرنسا ليصبح حاكما على ليبيا وتونس وتوفر له 23 سفينة و100 مليون فرنك لتغطية مصاريف الحملة….
ولم يقبل البرلمانيون اقتراح أن يقوم الباشا باحتلال الجزائر لهم، واعتبروا ذلك إهانة لفرنسا، بل قرروا أن يقوموا بذلك بأنفسهم، وشاءت الأقدار أن تحتلنا فرنسا بعلم (محمد علي) و قد ساهم ودبر، وإن الذين يسمونه مؤسس الدولة المصرية الحديثة يعتبر أتاتورك مصر خلعها من عباءة الإسلام و البسها لباس العلمانية و الانحلال،…هذا هو محمد علي الذي مجده التاريخ الماسوني المزور في الكتب المدرسية لأجيال من اولادنا الذين من اصلابنا….

#المراجع…
الرافعي، عبد الرحمن اختفاء الزعامة الشعبية من الميدان”. تاريخ الحركة القومية، وتطور نظام الحكم، ج3 عصر محمد علي. ص 85….
محمد مورو: السيد عمر مكرم ومناهضة الاستعمار والاستبداد…..
و ادريس أفندى فى مصر الذي وصف شخصيته القذرة خير وصف …
كتاب السان سيمونيين فى مصر ….
الدكتور على الصلابى فى كتاب تاريخ الدولة العثمانية فى الحديث على مهنة القذرة من قطع الطريق على الممتنعين عن دفع الضرائب و الحديث عن دوره المشبوه فى الفترة من ١٨٠١ حتى ١٨٠٥ حتى توليه منصب الوالى…
كتاب كل رجال الباشا اللى ناقش كل ما قام به محمد على أثناء تكوين الجيش المصرى و الاهداف اللى كان بيطمح لها من خلال هذا التكوين…
كتاب عجائب الآثار في التراجم والأخبار لمؤرخ ذلك العصر عبد الرحمن الجبرتي……