لنهدينهم سبلنا…

منقول بتصرف
قال تعالى في سورة العنكبوت آية 69:

{ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }

لا يزال المرء يعاني الطاعة.. حتى يألفها ويحبها ، فيُقيّض الله له ملائكة تؤزه إليها أزاً توقظه من نومه إليها …ومن مجلسه إليها.

فكلما إزداد العبد قرباً من الله أذاقه من اللذة والحلاوة مايجد طعمها في يقظته ومنامه وطعامه ..حتى يتحقق ماوعده الله فيه فينعم بمعية الله تعالى.. حتى يدخل الجنّة..
خلقك ليسعدك، خلقك ليهديك إليه ، ما خلقك ليضلك ، وإذا كان ضلك فضلك عن شركائه ، لا عن ذاته ، تكون أنت معلقاً بإنسان ، يخيب لك ظنك فيه.
وكلمة جاهدوا ، أي هناك جهد ، فالله عز وجل سلعته غالية،من ترك شيئاً لله عوضه الله أفضل منه.

لا تتصور أن يعطيك الله جنة للأبد بعمل شكلي ، عمل صوري ، وأنت مقيم على كل رغباتك ، وشهواتك ، ومصالحك ، وهذه فيها فتوى ، وهذا يجوز ، وهذه بلوى عامة ، وهذه ماذا نريد أن نفعل ؟ نحن لا نستطيع ، ضحِّ ، ضحِّ بمصالحك واطلب الله عز وجل.

جاهدوا…حاولوا..اصبروا…صابروا…وادعوا الله…