لمسة وفاء.. تكريم خاص لضرير شجع فالنسيا طوال 40 عاما

بادر فالنسيا الإسباني إلى منح تكريم خاص لمشجع حرص على الاحتفاظ بتذكرته السنوية وحضور مباريات الفريق على ملعب الميستايا لسنوات طويلة رغم إعاقته البصرية.

وكان فيسنتي أباريسيو مشجعا وفيا لفالنسيا، وحرص على متابعة جميع مباريات الفريق رغم إصابته بالعمى منذ أربعين عاما.

واختار المشجع الوفي تجديد تذكرته السنوية حتى وفاته قبل عامين، ليكون شاهدا على العديد من اللحظات التاريخية لنادي الخفافيش.

وتكريما له قررت إدارة النادي -ضمن الاحتفالات بالذكرى المئوية للتأسيس- إزالة المقعد الذي كان يجلس عليه أباريسيو ووضع تمثال له مكانه في لمسة وفاء.

وجلس ابن المشجع الراحل إلى جانب التمثال، وروى في فيلم وثائقي جانبا من شغف والده بفالنسيا.

وقال أباريسيو الابن إن أهم لحظة في حياة والده كانت تتويج فالنسيا بثنائية الدوري وكأس الاتحاد الأوروبي عام 2004.

وأكد أن والده كان يحرص على الحضور للملعب ليعيش أجواء المباريات ويقاسم الجماهير الحماس والإثارة، وكان يتمنى حضور احتفالات النادي الذي أسس عام 1919 بمئويته.