لماذا يكره طفلك الرياضيات؟.. إليك الأسباب والحل

الرياضيات هي أساس الحياة وبدونها لا يستطيع العالم أن يتحرك شبرا واحدا. يحتاج كل شخص إلى الرياضيات في حياته اليومية، سواء كان طباخا أو مزارعا أو نجارا أو ميكانيكيا أو صاحب متجر أو طبيبا أو مهندسا أو عالما أو موسيقيا.

حتى الحشرات تستخدم الرياضيات في حياتها اليومية من أجل الوجود. تصنع القواقع أصدافها، والعناكب تصمم شبكاتها، ويبني النحل أمشاطا سداسية. هناك أمثلة لا حصر لها من الأنماط الرياضية في نسيج الطبيعة. يمكن لأي شخص أن يكون عالم رياضيات إذا تم إعطاؤه التوجيه والتدريب المناسبين في الفترة التكوينية من حياته.

وبالرغم من كل ذلك تتمتع الرياضيات بسمعة واسعة لكونها المادة التي يكرهها الطلاب. ومن المألوف سماع عبارة “أنا أكره الرياضيات” أو “الرياضيات صعبة للغاية”، ولكن ما الأسباب الشائعة التي تجعل الكثير من الطلاب يكرهون الرياضيات؟

عدم معرفة الأساسيات
وفقا لمدونة “سكوول ليسنز” (Schoolessons)، يعد هذا هو السبب الأول لكراهية الأطفال للرياضيات. وبدون تعلم الأساسيات جيدا للطلاب في الفصول الدراسية الأولى لا يمكنهم فهم دروس الرياضيات في الفصول المتقدمة. فقد تم تصميم منهج الرياضيات بطريقة تجعل الأطفال يواجهون مشاكل رياضية أكثر تعقيدا أثناء وصولهم إلى فصول دراسية أعلى والتي لا يمكن القيام بها دون معرفة الأساسيات.

لا توجد قصص في الرياضيات
طريقة التدريس المملة للرياضيات تعد سببا آخر وراء كراهيتها. في العلوم والمواد الأخرى، يمكن تدريس الموضوعات بطريقة سرد القصص التي تخلق مساحة للطفل للدخول في الموضوع بتخيلاته وأحلامه مما يجعل الموضوع أكثر تشويقا حتى يفهمه الطفل. ولكن في حال الرياضيات، لا توجد قصص يمكن للمدرسين مشاركتها مع الطلاب، فهناك فقط بعض الصيغ والنظريات والإجراءات الرياضية الأكثر تعقيدا.

مشكلة الذاكرة
يعاني معظم الطلاب من مشاكل في الذاكرة تؤثر على دراستهم. لكن الرياضيات بشكل أساسي تعتمد على تذكر المعادلات والنظريات والرسوم البيانية وحساب التفاضل والتكامل واللوغاريتمات والمتواليات وغيرها الكثير التي يصعب على الأطفال حفظها.

مشكلة أخرى تكمن في طريقة الحل، حيث يمكن أن تكون هناك طرق مختلفة للوصول إلى نفس النتيجة، لكن الطفل بحاجة إلى تذكر الطريقة التي يريدها المعلم في الفصل للحصول على العلامات الكاملة. يجب كتابة كل خطوة متضمنة في حل المشكلة كما يريد المعلم.

طرق محدودة لكسب العلامات
وفقا لما جاء في موقع “أكسفورد ليرنينغ” (Oxford learning)، فإنه في موضوعات مثل اللغة الإنجليزية أو الكتابة، يمكن أن يحصل الطالب على العلامات من مجموعة متنوعة من العوامل مثل الإبداع والتهجئة والقواعد والأسلوب وعلامات الترقيم وغيرها. أما في الرياضيات، هناك فرص قليلة لكسب العلامات لأن الإجابة يمكن أن تكون إما صحيحة أو خاطئة فقط.

الاعتقاد بأن الرياضيات مادة مملة
يكره بعض الطلاب الرياضيات لأنهم يعتقدون أنها مملة. فهم لا يهتمون بالأرقام والصيغ بالطريقة التي يتحمسون بها للتاريخ أو العلوم أو اللغات أو الموضوعات الأخرى التي يسهل التفاعل معها شخصيا. يرون الرياضيات كأرقام مجردة وغير ذات صلة يصعب فهمها.

سهولة ارتكاب الأخطاء
يتطلب تعلم الرياضيات ارتكاب الكثير من الأخطاء. يجب على الطلاب تكرار نفس أنواع الأسئلة مرارا وتكرارا حتى يحصلوا على الإجابات الصحيحة، وقد يكون الأمر محبطا في حال تكرر الحصول على إجابات خاطئة، يمكن لذلك أن يؤثر سلبا على ثقة الفرد، مما يدفعه إلى الابتعاد عن الموضوع.

أكبر عقبة في تعلم الرياضيات
أكبر عقبة في عملية تعلم الرياضيات هي الافتقار إلى الممارسة. يجب أن يعمل الطلاب يوميا على حل 10 مشاكل على الأقل من مناطق مختلفة من أجل إتقان المفهوم وتطوير السرعة والدقة في حل مشكلة ما. يجب كذلك تشجيع الطلاب في سن صغيرة على تعلم جداول الضرب.

التعلم من الأخطاء
ارتكاب الأخطاء جزء من التعلم، إذا شعر طفلك بالإحباط أثناء تعلم الرياضيات، ذكريه أن ارتكاب الأخطاء هو مجرد جزء من عملية التعلم. من المهم ألا يتجنب المهام التي تنطوي على تحديات وتتطلب عملا شاقا. ساعدي طفلك على فهم أنه كلما كان من الصعب الحصول على إجابة صحيحة؛ كان ذلك أكثر إمتاعا عندما يحلها في النهاية.

والرياضيات جزء من الحياة، أظهري لطفلك كيف ترتبط الرياضيات بسيناريوهات العالم الحقيقي من أجل إثارة اهتمامه بالموضوع. إذا كان لديك أي أقارب أو أصدقاء يعملون مع الأرقام خلال عملهم، فاطلبي منهم التحدث إلى طفلك حول وظيفتهم في المرة القادمة التي يرونه فيها.

واستخدمي ألعاب تحفيز ذهنية، في أوقات فراغ طفلك، قدمي له ألعاب تحفيز ذهنية قائمة على الأرقام تركز على بناء مهارات حل المشكلات بدلا من الحفظ. يمكن أن تكون هذه طريقة ماتعة لإثارة اهتمام طفلك بالرياضيات.

كيف يتجنب طفلك رهاب الرياضيات في المدرسة؟
وفقا لموقع “تايمز أوف إنديا” (TimesOfIndia)، فإن تعلم الرياضيات يمكن أن يكون سهلا وماتعا إذا كان المنهج يتضمن أنشطة وألعابا رياضية. تشجع الألغاز في الرياضيات الطفلَ، وتجذب موقفا منفتحا بين الشباب وتساعدهم على تطوير الوضوح في تفكيرهم.

يجب التركيز على تطوير مفهوم واضح في الرياضيات لدى الطفل، مباشرة منذ الصفوف الابتدائية. إذا فشل المعلم في ذلك، سيطور الطفل رهابا للرياضيات أثناء انتقاله إلى الفصول العليا. لشرح موضوع في الرياضيات، يجب على المعلم أن يساعد بالصور والرسومات والمخططات والنماذج قدر الإمكان.

متى تكتمل عملية التعلم؟
يُعتقد أن عملية التعلم تكتمل إذا كانت حاسة السمع لدينا مصحوبة بإحساسنا بالبصر. يجب عرض أسئلة مفتوحة على الطفل للإجابة عنها ويجب تشجيعه على التفكير في الحلول بكل الطرق الممكنة. ويجب تقدير الطفل لكل محاولة صحيحةـ ويجب تصحيح الأخطاء فورا من دون أي انتقاد.

العصر الحالي هو عصر تنمية المهارات والابتكارات. كلما كنا أكثر معرفة وتعاملا بالرياضيات في نهجنا، سنكون أكثر نجاحا. إنها أداة في أيدينا لجعل حياتنا أبسط وأسهل.

المصدر : مواقع إلكترونية