كيم جونغ أون يلوح بالقوة ضد امريكا و غصن الزيتون لسيول

المصدر: وكالات

هدّد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، الولايات المتحدة، اليوم الإثنين، بأنّ هناك “زراً نووياً” على مكتبه جاهزا للاستخدام، إذا تعرّضت بلاده للتهديد، لكنّه لوّح بغصن الزيتون لكوريا الجنوبية، قائلاً إنّه “منفتح على الحوار” مع سيول.

وبعد عام من التصريحات النارية وتصاعد التوتر، بسبب برنامج الأسلحة النووية في كوريا الشمالية، استغلّ كيم كلمته بمناسبة العام الجديد، للدعوة إلى الحدّ من التوترات العسكرية على شبه الجزيرة الكورية، وتحسين العلاقات مع الجنوب.

وقال كيم “وبالنسبة للعلاقات بين الشمال والجنوب علينا الحد من التوترات العسكرية على شبه الجزيرة الكورية لخلق بيئة سلمية. على الشمال والجنوب بذل الجهود”.

وأضاف كيم أنّه سيبحث إرسال بعثة إلى دورة الألعاب الأولمبية التي ستقام في مدينة بيونغتشانغ بكوريا الجنوبية، في فبراير/شباط المقبل.

وقال إنّ “مشاركة كوريا الشمالية في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية ستكون فرصة جيّدة لإظهار وحدة الشعب ونتمنّى النجاح للألعاب. ربما يجتمع مسؤولون من الكوريتين على وجه السرعة لمناقشة إمكانية ذلك”.

وكان رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن، قد ذكر أنّ مشاركة كوريا الشمالية في الأولمبياد الشتوي، ستضمن الأمن للدورة، واقترح، الشهر الماضي، أن تؤجل سيول وواشنطن مناورات عسكرية كبيرة إلى ما بعد دورة الألعاب، بعدما وصف الشمال المناورات بأنّها استعداد للحرب.

وبدلاً من تشجيع الإجراءات الأميركية “التي تهدّد الأمن والسلام على شبه الجزيرة الكورية”، قال كيم، في كلمته التي نقلها التلفزيون، إنّه يتعيّن على سيول الاستجابة للمبادرات التي يقدّمها الشمال.

وذكر متحدّث باسم مكتب رئيس كوريا الجنوبية، أنّ سيول ما زالت تدرس كلمة الزعيم الكوري الشمالي، بمناسبة العام الجديد.

واختبرت كوريا الشمالية، صواريخ باليستية عابرة للقارات، وأجرت سادس وأقوى تجاربها النووية، في سبتمبر/ أيلول الماضي، في تحدّ للتحذيرات والعقوبات الدولية، مما أثار مخاوف من صراع جديد على شبه الجزيرة الكورية.

وكان كيم جونغ أون، قد أعلن، في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، استكمال القوة النووية لبلاده، بعدما اختبرت بيونغ يانغ ما وصفته بأنّه أقوى صواريخها الباليستية العابرة للقارات، ويمكنه توصيل رأس حربي لأي مكان في البرّ الرئيسي الأميركي.

وشدّد كيم، في كلمته، على أنّ الشمال حقّق هدفه بأن يصبح دولة نووية، وبأنّ برامجه للتسلّح دفاعية. وتابع كيم “يجب أن نظل مستعدين لشن هجمات نووية مضادة فورية ضد مخططات معادية لشن حرب نووية”.

وقال إنّه “يجب أن نركّز هذا العام على إنتاج كميات كبيرة من الرؤوس الحربية النووية والصواريخ الباليستية… هذه الأسلحة لن تستخدم إلا إذا كان أمننا مهدّداً”. وأضاف أنّ هذا الأمر سيجعل الولايات المتحدة غير قادرة مطلقاً على المبادرة بشنّ حرب على كوريا الشمالية.

وتابع “الولايات المتحدة بأسرها تقع في مرمى أسلحتنا النووية، والزّر النووي دائماً على مكتبي وهذا واقع وليس تهديداً”. لكنّه قال “لن تستخدم هذه الأسلحة إلا إذا كان أمننا مهدّداً”.