كيف انخفضت الليرة التركية والحرب الاقتصادية الامريكية الصهيونية على تركيا

الدولة العميقة في امريكا والغرب عامة والصهيونية العالمية يحاربون اردوغان وتركيا للاسباب التالية:
١. عدم رضى اسرائيل عن اردوغان واعتبارها اياه خطرا استراتيجيا عليها.
٢. المشاريع الكبرى التي تعتبرها اوروبا منافسة لها مثل المطار الثالث والقناة بين البحر الأسود وبحر مرمرة ومشروع قناة الطاقة.
٣. صفقة S400 من روسيا والتي تعني ان تركيا اصبحت غير معتمدة على حماية الناتو لها،
٤. لعب دور تركي إقليمي غير تابع لامريكا.
٥. مشاريع الصناعات العسكرية المتقدمة.
٦. القبض على عملاء للمخابرات الامريكية بعد كل محاولة انقلابية وعدم اطلاق صراحهم وتطهير المؤسسات ممن يشتبه بارتباطه بالمخابرات الامريكية.

الآن نقوم امريكا واروبا بحرب اقتصادية على تركيا تستهدف سعر صرف الليرة وبالتالي عدم قدرة تركيا على استقطاب استثمارات اجنبية وعدم قدرتها على تحقيق نمو اقتصادي و بالتالي تضخم كبير وارتفاع اسعار وحصول اضطرابات اجتماعية وامنية تبعا لذلك.

آليات الحرب على سعر صرف الليرا التركية:
تبدأ العملية بقدح عملية نزول الليرا باحد الادوات التالية:
١. رجال الأعمال المعارضون لاردوغان يبيعون اصولهم وشركاتهم واموالهم تخرج لأوروبا.
٢. انسحاب استثمارات اجنبية
٣. العقوبات الامريكية ويتوقع ان تشتد العقوبات على تركيا بعد إيقاع عقوبات على ايران وروسيا.
٤. رفع سعر الفائدة على الدولار.
٥. تقارير مؤسسات التصنيف الائتمانية السلبية عن تركيا.

تبعا للأسباب اعلاه وغيرها تبدأ الليرة بالهبوط وحتى لا تستقر عند توازن العرض والطلب يتم المضاربة على الليرة بطريقة الشورت ( short ) و هو نهج الصناديق المالية الكبرى التي تسيطر عليها عائلات يهودية و تعمل وفق الالية التالية:
١. تبدأ عملية shorting وهي عملية يتم فيها بيع الليرة قبل شرائها.
٢. نتيجة لذلك يزداد العرض فسيزداد انحدار الليرة
٣. كلما قل سعر الليرة يزداد ربح المتعامل ب short ويزيد دمار الليرة وانحدارها.
٤. يبيع الليرة على السعر القديم ثم يشتريها بالسعر الأرخص.
ببساطة لأن عملية البيع تتم قبل عملية الشراء وحيث ان السعر في انحدار فان المضارب بهذه الطريقة يربح.
٥. وهكذا دواليك في حلقة شرسة تدميرية.

ترامب فعليا أعلن حربا اقتصادية على تركيا (وان كانت هذه خطة الدولة العميقة والصهيونية وليست خطته أصلا). الأكيد انه شن هذه الحرب الاقتصادية على اوروبا وروسيا والصين ايضا وفي نفس الوقت. وعلى الأغلب هذا سينعكس على تعامل العالم بالدولار وربما ينقلب السحر على الساحر ان شاء الله.
ربما سينشأ حلف قوي بين تركيا وروسيا والصين وبعض الدول الأوروبية وممكن الهند وغيرهم. واعتقد ان أمريكا من ستتعرض لانهيارات مفاجئة لآخر السنة خصوصا مع انتخابات الكونجرس .