كتائب القسام تعلن تدهور صحة أسير إسرائيلي وتل أبيب ترد

أعلنت كتائب القسام (الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس) تدهور صحة أحد الأسرى الإسرائيليين لديها، من دون مزيد من التفاصيل، وعلقت رئاسة الوزراء الإسرائيلية بالقول إنها ستواصل جهودها لإعادة هؤلاء الأسرى.

وقال أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام -في منشور عبر تليغرام مساء اليوم الاثنين- “نعلن عن تدهور طرأ على صحة أحد أسرى العدو لدى كتائب القسام، وسننشر خلال الساعات القادمة بإذن الله ما يؤكد ذلك”.

وتحتجز كتائب القسام 4 إسرائيليين في قطاع غزة، بينهم جنديان أسرا خلال الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة عام 2014، وهما شاؤول آرون وهدار غولدن.

أما الأسيران الآخران -وهما أبراهام منغستو وهشام السيد، وكلاهما يحمل الجنسية الإسرائيلية- فقد دخلا غزة في ظروف غير واضحة.

ولم تفصح كتائب القسام من قبل عن مصير الأسرى الأربعة أو وضعهم الصحي.

وتعقيبا على النبأ، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إن حركة حماس تتحمل مسؤولية حالة المدنيين الأسرى -حسب وصف تل أبيب- وإن إسرائيل ستواصل جهودها لإعادتهم بوساطة مصرية.

من جهة أخرى، قالت القناة 13 الإسرائيلية إن رئاسة الوزراء الإسرائيلية أصدرت تعليمات للوزراء بعدم التعليق على إعلان حماس بشأن صحة أحد الأسرى لحين استيضاح الأمر.

وفي السياق، قالت صحيفة معاريف إن ناشطين إسرائيليين يطالبون الحكومة بتزويد عائلات الأسرى بمعلومات موثوقة عن حالة أبنائهم المحتجزين لدى حماس.

المصدر : الجزيرة