فَهَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ وَلِيّاً يرثني…

﴿ فَهَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ وَلِيّاً يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ ﴾
هذا هو الدعاء، وقد قيد الموهبة الإلهية التي سألها بقوله: ” من لدنك ” لكونه آيسا من الأسباب العادية التي كانت عنده وهي نفسه وقد صار شيخا هرما ساقط القوى. وامرأته وقد شاخت وكانت قبل ذلك عاقرا.
وولي الانسان من يلي أمره، وولي الميت هو الذي يقوم بأمره ويخلفه فيما ترك، وآل الرجل خاصته الذين يؤل إليه أمرهم كولده وأقاربه وأصحابه وقيل: أصله أهل، والمراد بيعقوب على ما قيل يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، وقيل هو يعقوب بن ما ثان أخو عمران بن ما ثان أبي مريم وكانت امرأة زكريا أخت مريم وعلى هذا يكون معنى قوله: ” يرثني ويرث من آل يعقوب ” يرثني ويرث امرأتي وهي بعض آل يعقوب، والأشبه حينئذ أن تكون ” من ” في قوله: ” من آل يعقوب ” للتبعيض وإن صح كونها ابتدائية أيضا.
أي في النبوة. إذ لو كان في المال لما خصه من بين إخوته بذلك، ولما كان في الإخبار بذلك كبير فائدة، إذ من المعلوم المستقر في جميع الشرائع والملل أن الولد يرث أباه، فلولا أنها وراثة خاصة لما أخبر بها، وكل هذا يقرره ويثبته ما صح في الحديث: (نحن معاشر الأنبياء لا نورث، ما تركنا فهو صدقة)، قال مجاهد: كان وراثته علماً وقال الحسن: يرث نبوته وعلمه، وقال السدي: يرث نبوتي ونبوة آل يعقوب، وعن أبي صالح في قوله: { يرثني ويرث من آل يعقوب}قال: يرث مالي ويرث من آل يعقوب النبوة، وهذا اختيار ابن جرير في تفسيره

إن استطعت ألا ترحل من الحياة حتى تورّث مشروعك لمن يثري به ساحات الحياة بعدك فافعل

هذا ياصاحبي هو الإرث الحقيقي لا إرث الأموال !