علاج قسوة القلوب

كان السلف رحمهم الله يسعون في علاج قلوبهم إذا قست، وفي ذلك نماذج كثيرة منها: ما رواه عمرو بن ميمون، أنَّ أباه ميمون بن مهران قال للحسن البصري: يا أبا سعيد قد أنست من قلبي غلظة فاستَلِنْ لي منه، فقرأ الحسن بسم الله الرحمن الرحيم أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ ثُمَّ جَاءهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ مَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُونَ قال: فسقط الشيخ فرأيته يفحص برجله كما تفحص الشاة المذبوحة، فأقام طويلًا ثم أفاق، فجاءت الجارية فقالت: قد أتعبتم الشيخ قوموا، تفرقوا، فأخذت بيد أبي فخرجت به، ثم قلت: يا أبتاه، هذا الحسن قد كنت أحسب أنه أكبر من هذا، قال: فوكزني في صدري وكزة، ثم قال: يا بني، لقد قرأ علينا آية لو فهمتها بقلبك لأبقى لها فيك كلومًا) وأحسب أن في زماننا من نستلن قلوبنا بهم، فأنا كلما أنست من قلبي غلظة عرضته لمحاضرات التفسير للعبد الموفق د،أحمد عبد المنعم أخي الحبيب يمكنك إنهاء محاضرات التفسير خلال فترة كأس العالم ،وبإذن الله تخرج بقلب غير الذي دخلت به، وتكون تهيأت مبكرًا لشهر رمضان .