صناع المحتوى في تركيا و الضرائب المفروضة عليهم

قال “نور الدين النبطي” وزير الخزانة والمالية التركي ، في بيانٍ على حسابه بتويتر، اليوم الجمعة، بأنهم يعملون على حل مشكلة الاقتصاد غير الرسمي الذي يؤدي إلى المنافسة غير العادلة.

وقال النبطي أن “عائدات وسائل التواص الاجتماعي” تندرج ضمن الاقتصاد غير الرسمي.

وأشار الوزير إلى أن تركيا بدأت بمراقبة عائدات الإعلانات من وسائل التواصل الاجتماعي وعائدات منصات البث المباشر وعائدات إنتاج المحتوى والالتزامات الضريبية لعائدات الألعاب عبر الإنترنت عن كثب.

ونتيجة للتحليلات التي أجريت على قنوات التواصل الاجتماعي، تم مراجعة الالتزامات الضريبية ل 65,000 شخص حتى الآن.

وأظهرت نتيجة التحليل أن 50 ألف شخص لم يفوا بالتزاماتهم الضريبية جزئيًا أو كليًا والمستحقة على الدخل الذي حصلوا عليه عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي المعركة ضد ما يمثله العمل غير الرسمي من عبء على الخزانة، ستكون عائدات وسائل التواصل الاجتماعي موضوعًا يجب مراقبته عن كثب في الفترة المقبلة.

ومن جهةٍ أخرى، تتابع الوزارة عن كثب الرحل الرقميين، الذين يكسبون الدخل من خلال العمل عن بعد دون قيود مكانية، من أجل مكافحة السمة غير الرسمية.

حيث تم تحديد مطوري البرامج المستقلين والرحل الرقميين الذين يقدمون خدمات مثل الرسومات والتصميم من خلال منصات وسيطة من قبل المديرية العامة لتحليل المخاطر، وتم البدء في الإجراءات اللازمة.