صدقة رمضان قدوة بالرسول

بقلم د. ايمان حرابي

الصيام وقيام الليــل والصدقة وبر الوالدين وسائر الاعمال الصالحة لها فضل عظيـم وثوابٌ جزيل خصوصا ما كان منها في ليالي رمضان.

فمن أعظم الاعمال الصالحة التي يتقرب بها المسلم الى الله في شهر رمضان عموما ولياليه خصوصا الجود بالمال وكثرة الصدقة فيه.
وليحرص كل مسلم ومسلمة على الا تمر ليلة من ليالي رمضان الا وقد بذل فيها شيء من الصدقة لأن صدقته قطعا ستوافق ليلة القدر.
فتكون صدقته في هذه الليلة خير من صدقة في الف شهر. حيث قال تعالى: {ليلة القدر خير من ألف شهر} .
الصدقة في رمضان اعظم ثوابا من غيره فعن ابن عباس رضي الله عنه قال‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اجود الناس وكان اجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وَكَانَ يلقاه فِي كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم اجود بالخير من الريح المرسلة‏. ‏
سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الصوم أفضل بعد رمضان؟ قال: شعبان لتعظيم رمضان قال: فأي الصدقة أفضل ؟
قال: صدقة في رمضان .
فلا تغفل ولا تحرم نفسك من الصدقة في رمضان. سواء الصدقة بالمال وإطعام الطعام وإغاثة الملهوف والأرامل والأيتام وسائر وجوه البر الى الخلق والإحسان.
إذا اجتمع مع الصدقة ، الصيام وشهود الجنازة وعيادة المريض . قال النبي صلى الله عليه وسلم عن هذه الأربعة : ( مَا اجْتَمَعْنَ فِي امْرِئٍ ، إِلَّا دَخَلَ الْجَنَّةَ ) رواه مسلم.

اجعل لك مقدارا من الصدقة واحرص على اخفاءها وأشرك في نيتك والديك واهلك وولدك وإخوانك وأحبابك والمسلمين فما تدري أي خير ورحمة ستستنزله صدقتك عليك وعلى اهلك وولدك ووالديك في حياتكم وعلى موتاك في قبورهم.