خسوف القمر… آية للتأمل و فرصة للتعبد!

بقلم: ايمان حرابي

يقول تعالى: (فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ * وَخَسَفَ الْقَمَرُ * وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ * يَقُولُ الْإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ) [القيامة: 7-10]
تبدأ ظاهرة خسوف القمر اليوم 31/01/2018 على الساعة 11 صباحا و 51 دقيقة و 13 ثانية بتوقيت غرينتش. مدة الخسوف 5 ساعات و 17 دقيقة و 12 ثانية. تنتهى مرحلة الخسوف الساعة 5 مساء و 11 دقيقة بتوقيت غرينتش. إذ يشاهد خسوف شبه ظلي بالتيليسكوب ، و يرى الخسوف كليا أو جزئيا في المناطق التالية: شمال و شرق اوروبا- شمال و شرق آسيا – شمال و غرب أمريكا الشمالية -المحيطات الهادي و الهندي و الأطلنطي -القارتين القطبية الشمالية و الجنوبية.
من جانب آخر ذكر الدّين الإسلاميّ ظاهرة خسوف القمر وكيفيّة أداء صلاتها، كما حثّ على الصّدقة والدّعاء والتّكبير والصّلاة في هذا اليوم، فعندما ظهرت تلك الظّاهرة في عهد رسول الله عليه الصّلاة والسّلام خرج من بيته فزعاً إلى الصّلاة، وبيّن في ذلك اليوم حقيقة تلك الظّواهر، وأنّ الشّمس والقمر آيتان من آيات الله، وبيّن كيفيّة أدائها. وعن أبي موسى رضي الله عنه قال: «خسفت الشمس فقام النبي صلى الله عليه وسلم فزعا يخشى أن تكون الساعة، فأتى المسجد فصلى بأطول قيام وركوع وسجود ما رأيته قط يفعله، وقال: هذه الآيات التي يرسل الله لا تكون لموت أحد ولا لحياته، ولكن يخوف الله بها عباده، فإذا رأيتم شيئا من ذلك فافزعوا إلى ذكره ودعائه واستغفاره» . رواه البخاري (1059) ، ومسلم (912