جهاز البلطجة السيساوي بمصر يعتدي على هشام جنينة بالسكاكين و العصي

المصدر: رويترز

قالت زوجة ومحامي هشام جنينة إن جنينة، الذي كان من أبرز أعضاء حملة انتخابية في مصر توقفت الأسبوع الماضي، أصيب امس السبت في هجوم أمام منزله في شمال شرق القاهرة.
وشغل جنينة منصب رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، وعمل في حملة رئيس أركان الجيش المصري الأسبق الفريق سامي عنان لخوض انتخابات الرئاسة أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي قبل توقف الحملة.
وقبل توقف الحملة اعتبر البعض ترشح عنان المحتمل خطرا على فرص إعادة انتخاب السيسي في الاقتراع المقرر في مارس المقبل.
وتوقفت حملة عنان فجأة الأسبوع الماضي بعد احتجازه وإعلان القوات المسلحة أنه ما زال في الخدمة العسكرية ولا يجوز له خوض السباق.
وقال حازم حسني المتحدث باسم عنان إن سيارتين أوقفتا جنينة فور مغادرته منزله في ضاحية التجمع الخامس وهاجمته مجموعة من الرجال بالسكاكين والعصي. ولا تزال هويات المهاجمين غير معروفة.
ولم يتسن الحصول على تعليق من وزارة الداخلية.
وقالت مصادر أمنية إنه جار أيضا استجواب المهاجمين المشتبه بهم وكذلك جنينة في قسم الشرطة بالمنطقة. وأضافت أن إصاباته نتجت عن شجار بينه وبينهم.
وقالت زوجته وفاء قديح «ركبته مكسورة وينزف من أماكن كثيرة في جسمه. كانوا يحاولون قتله».
وكانت القيادة العامة للقوات المسلحة قالت في بيان أذيع بالتلفزيون يوم الثلاثاء إن سعي عنان للترشح لانتخابات الرئاسة يعتبر انتهاكا خطيرا لقانون الخدمة العسكرية.
وجاء في البيان «القوات المسلحة لم تكن لتتغاضى عما ارتكبه المذكور من مخالفات قانونية صريحة مثلت إخلالا جسيما بقواعد ولوائح الخدمة».
وأضاف أن عنان أعلن الترشح «دون الحصول على موافقة القوات المسلحة أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء استدعائها له».
وخلال رئاسته للجهاز المركزي للمحاسبات قال جنينة إن الفساد كبد مصر خسائر بمليارات الدولارات. وأصدر السيسي قرارا بإعفائه من منصبه في 2016.