بعد ثبوت انتهاكها قوانين التنافسية في تركيا.. غوغل توقف خدماتها لأجهزة الجوال الجديدة مقابل إلغاء الغرامة

ترك برس

أعلن محرك البحث العملاق “غوغل” يوم الأحد 15 كانون الأول/ ديسمبر أنّه أوقف تشغيل خدماته للأجهزة الجديدة العاملة بنظام أندرويد في تركيا، ما لم تتراجع الحكومة التركية عن فرض غرامة عليه بسبب انتهاكه قوانين التنافسية في البلاد.

قرار الشركة لن يؤثر على المستخدمين الحاليين أو أنواع أجهزة الجوال الموجودة في السوق أصلًا، وإنما سيعلّق هذا التحرك خدمات غوغل على الأجهزة العاملة بنظام أندرويد التي لم يتم إطلاقها في السوق بعد.

وكانت إدارة التنافسية في تركيا قد أعلنت في أيلول/ سبتمبر الماضي فرض غرامة قدرها 93 مليون ليرة تركية (تعادل 15 مليون دولار تقريبًا) على غوغل لانتهاكه قوانين التنافسية في مبيعات برامج الهاتف الجوال.

وذكرت إدارة التنافسية في تصريح بشهر آذار/ مارس الماضي أنّها فتحت تحقيقًا أوسع بناءً على معلومات مبدئية تلقّتها.

وأبلغ غوغل شركاءه التجاريين وصانعي الهواتف الجوالة وشركات اتصالات تبيع الهواتف الجوالة، أنّه لن يمنح تراخيص لتشغيل خدماته لأي أجهزة عاملة بنظام أندرويد ستطلق في السوق التركية، بما في ذلك سوق التطبيقات، وجيميل، ويوتيوب، وتطبيقات أخرى لغوغل.

وقال غوغل إنّه سيعمد أيضًا لإيقاف تحديث نظم تشغيل هذه الأجهزة.

ووفقًا لصحيفة خبرترك التركية، فقد أوقف غوغل يوم الخميس 12 ديسمبر الجاري منح التراخيص لتركيا، ولم تصدر الشركة أي تعليق على الخبر.

وقد طلب غوغل كذلك من الشركات الضغط على وزيرة التجارة التركية روهصار بيكجان ورئيس إدارة التنافسية في تركيا من خلال الاتصالات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني للتراجع عن فرض الغرامة، وإلا ستتأثر هذه الشركات بصورة سلبية.

وكانت إدارة التنافسية التركية قد أطلقت تحقيقًا في مارس 2017 لمعرفة ما إذا كان غوغل ينتهك قوانين التنافسية في البلاد، قبل أن تعلن في سبتمبر 2018 نيتها إطلاق تحقيق أوسع في مارس 2019ز

وكان التحقيق الأول يهدف لتحديد ما إذا كانت عقود غوغل مع مصنّعي الأجهزة، إضافة إلى نظم اتصالات الهاتف الجوال والتطبيقات وتوفير الخدمات الخاصة به، تنتهك قوانين التنافسية في البلاد.

وقد أعلنت الإدارة أنّ التحقيق الأولي أظهر أنّ غوغل استغلّت هيمنتها كمحرك للبحث ومدير لسوق الإعلانات بالتسويق لمنتجاته المحلية وجعل المهمة أصعب بكثير للشركات الأخرى، مما دفعها لإطلاق تحقيق أوسع.

وحسب صحيفة خبرترك، يُباع 10-11 مليون هاتف جوال في تركيا سنويًا، يعمل معظمها بنظام أندرويد.