بحث خيارات الفصائل بشأن قضية الأسير أبو هواش.. اجتماع طارئ لقادة حماس والجهاد في غزة

عقد قادة في حركتي الجهاد الإسلامي والمقاومة الإسلامية (حماس) في غزة اجتماعا طارئا لتدارس تدهور صحة الأسير هشام أبو هواش المضرب عن الطعام منذ نحو 5 أشهر.

وقالت مصادر للجزيرة إن الاجتماع الذي عقد أمس الاثنين ضم قادة سياسيين وعسكريين في الحركتين، وناقش خيارات الفصائل في التعامل مع النتائج المحتملة لإضراب أبو هواش.

وقد سبق وهددت حركة الجهاد بالتصعيد والرد على أي اغتيال محتمل للأسير أبو هواش.

وقال أمين عام حركة الجهاد زياد النخالة إن وفاة أبو هواش إثر الإضراب عن الطعام دون الاستجابة لمطالبه ستعد اغتيالا واستهدافا من الاحتلال الإسرائيلي له يستوجب الرد.

وقد نظمت حركة الجهاد الإسلامي مسيرة جماهيرية في مدينة غزة تضامنا مع الأسير المضرب عن الطعام، ورفع المشاركون في المسيرة صورا له ورددوا شعارات تطالب بالإفراج الفوري عنه وتندد بسياسة الاعتقال الإداري.

حالة خطيرة
وكانت هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين قد أعلنت أن أبو هواش في حالة خطيرة، ويقترب كل دقيقة من الموت، حسب تعبيرها، وأن الأطباء في مستشفى “أساف هروفيه”، جنوب تل أبيب، يتحدثون بشكل واضح عن احتمال وفاته فجأة.

ويخوض أبو هواش إضرابا عن الطعام منذ 140 يوما احتجاجا على اعتقاله الإداري، ما تسبب في تدهور صحته.

واعتقلت إسرائيل أبو هواش في 27 أكتوبر/تشرين الأول 2020، وحوّلته إلى الاعتقال الإداري.

والاعتقال الإداري، قرار حبس بأمر عسكري إسرائيلي، لمدة تصل إلى 6 أشهر قابلة للتمديد، بزعم وجود تهديد أمني، دون محاكمة أو توجيه لائحة اتهام.

المصدر : الجزيرة + الأناضول