المحكمة العليا الإسبانية تسحب مذكرة الاعتقال بحق زعيم كتالونيا السابق و4 أخرين

سحبت المحكمة العليا الإسبانية اليوم الثلاثاء مذكرة اعتقال أوروبية بحق زعيم كتالونيا السابق كارليس بوجديمون وأربعة من وزرائه السابقين ولكنها لم تسقط القضية الجنائية ضدهم.

وكان الساسة وراء المطالبة باستقلال الإقليم، مما دفع الحكومة المركزية لحل إدارتهم الإقليمية واتهامهم بالتمرد والتحريض.

وقد فروا إلى بلجيكا في أواخر شهر تشرين أول/اكتوبر الماضي.

وعلى الرغم من أن بوجديمون والأربعة الأخرين لم يعدوا فارين من العدالة دوليا، إلا أنهم يمكن أن يتعرضوا للاعتقال في حال عودتهم لإسبانيا.

وقال القاضي بابلو لارينا إنه من ” الملائم” سحب مذكرات الاعتقال. وأضاف أنه ربما يتم توجيه التهم ضد السياسيين بصورة جماعية وليست منفردة لتجنب ” ردود الفعل المتناقضة والمختلفة” من جانب المحاكم البلجيكية بشأن طلبات الترحيل.

ويتزامن هذا الحكم مع أول يوم لتدشين الحملات الانتخابية رسميا في كتالونيا، حيث من المقرر إجراء انتخابات جديدة في 21 كانون أول/ديسمبر الجاري.

وفي إسبانيا، تم سجن ثمانية وزراء سابقين أخرين، ولكن تم إطلاق سراح ستة الخميس الماضي عقب دفع كفالات تقدر بـ 100 ألف يورو (118600 دولار).

وتردد المتحدث باسم بوجديمون في الإدلاء بتعليق على قرار الحكم، ولكنه قال إن المحامين سوف يحللون تداعيات القرار.

ويذكر أن مدريد حلت حكومة كاتالونيا عقب أن صوت البرلمان الإقليمي لصالح استقلال الإقليم في 27 تشرين أول/اكتوبر الماضي.(د ب أ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.