القراصنة يكشفون تقارير بريطانية تحقق في أعمال “آر تي” و”سبوتنيك”

نشر قراصنة مجموعة “أنانيموس”، وثائقا جديدة حول عمل وكالة “آرتي” و”سبوتنيك”، الموجودة لدى الحكومة البريطانية.

ونشرت تقارير تحليلية لعمل وسائل الإعلام الروسية، والفواتير المدفوعة لإنجاز هذا العمل، كدليل على أن بريطانيا تنفق أموال دافعي الضرائب البريطانيين على إعداد تقارير عن أنشطة حزب العمال البريطاني المعارض وزعيمه، وقناة “آر تي”.
وتتعلق الوثائق المنشورة بتغطية حدث تسميم سكريبال والوضع في الشرق الأوسط وتحديدا في سوريا.

وصدرت فواتير سددت للأردني جسار جمال من عمان بتاريخ 15 و 18 و 21 أبريل/نيسان، لقاء تقارير عن أعمال وكالة “آر تي”.

وقالت “أنانيموس”، لقد حذرنا الحكومة البريطانية أنه يجب إجراء تحقيق نزيه وشفاف في مشروع Integrity Initiative… المشروع الذي يحقق في أعمال الإعلام الروسي.

وتم الإشارة في أحد التقارير المنشورة، أن سكان الشرق الأوس يعتبرون “أر تي” المصدر الأكثر مصداقية للمعلومات، كما أنها تتمتع بدرجة من الثقة تسبق فيها وسائل الإعلام الغربية.

واعترفت وزارة الخارجية البريطانية، سابقا، على صحة الوثائق، التي صدرت من قبل مجموعة “أنانيموس” في العام الماضي، بشأن تدخل لندن في شؤون بلدان الاتحاد الأوروبي وشن حرب إعلامية ضد روسيا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.