الفرج و المخرج بيد الله فلا تحزن!

{وَحَمَلْنَاهُ عَلَىٰ ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ}
وحملنا نوحا إذ التقى الماء على أمر قد قدر ، على سفينة ذات ألواح ودسر . والدسر : جمع دسار ، وقد يقال في واحدها : دسير ، كما [ ص: 579 ]يقال : حبيك وحباك ; والدسار : المسمار الذي تشد به السفينة ; يقال منه : دسرت السفينة إذا شددتها بمسامير أو غيرها .
وقد اختلف أهل التأويل في ذلك ، فقال بعضهم في ذلك بنحو الذي قلنا فيه .
ذكر من قال ذلك : حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد ، أخبرني ابن لهيعة ، عن أبي صخر ، عن القرظي ، وسئل عن هذه الآية ( وحملناه على ذات ألواح ودسر ) قال : الدسر : المسامير .
حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قلا
قوله (وحملناه على ذات ألواح ودسر ) حدثنا أن دسرها : مساميرها التي شدت بها .
حدثنا ابن عبد الأعلى قال : ثنا ابن ثور ، عن معمر ، عنقتادة في قوله ( ذات ألواح ) قال : معاريض السفينة ; قال : ودسر : قال دسرت بمسامير .
حدثنا يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله ( ودسر ) قال : الدسر : المسامير التي دسرت بها السفينة ، ضربت فيها ، شدت بها .
حدثني علي قال : ثنا أبو صالح قال : ثني معاوية ، عنعلي ، عن ابن عباس قوله ( ودسر ) يقول : المسامير .
وقال آخرون : بل الدسر : صدر السفينة ، قالوا : وإنما وصف بذلك لأنه يدفع الماء ويدسره .
وحملنا نوحا إذ التقى الماء على أمر قد قدر ، على سفينة ذات ألواح ودسر . والدسر : جمع دسار ، وقد يقال في واحدها : دسير ، كما [ ص: 579 ]يقال : حبيك وحباك ; والدسار : المسمار الذي تشد به السفينة ; يقال منه : دسرت السفينة إذا شددتها بمسامير أو غيرها .
و نقول: لا يعلم جنود ربك إلا هو، فبأمره تصبح أخشاب هزيلة؛ قادرة على مواجهة طوفان هادر.
اصبر فأنت لا تعرف أي جند سيسخر لك،ولا كيف ستكون نجاتك.
‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌