الغارديان: فنانون ومثقفون يقاطعون مهرجان سيدني 2022 احتجاجا على دعم إسرائيل له

قبل 48 ساعة من افتتاح مهرجان سيدني 2022، سحب 20 شخصا مشاركاتهم احتجاجا على دعم السفارة الإسرائيلية للمهرجان مما أدى لحالة فوضى في المناسبة.

وقالت صحيفة “الغارديان” في تقرير أعده كيلي بيرك إن مجلس إدارة المهرجان أصدر بيانا وسط تزايد في الاحتجاجات على الدور الإسرائيلي، في وقت أعلن فيه الكوميدي توم بالاراد، ومسرح بيلفوار سينت المنتج لمسرحية النحاس الأسود، والسياسية السابقة عن نيوساوث ويلز ميرديث بيرغمان، وفرقة الرقص ماروغيكو، والمعلق يومي ستاينس، عدم مشاركتهم، وهم بعض من المشاركين الذين ألغوا فقراتهم أو أبعدوا أنفسهم احتجاجا أو انضموا إلى العدد المتزايد من المتضامنين مع العرب والداعمين لفلسطين ومجموعة فيرست نيشنز وجماعات الخضر التي تقود حملة المقاطعة.

وفي الوقت ذاته، انسحبت جماعات فنية من المهرجان وقررت المضي في نشاطاتها بصفة مستقلة مثل حفلة مارغيكو جورنغة نغا- غا ومعرض للفنانة كارلا ديكينز “العودة للمرسل”، كما سيتم عرض مسرحية “النحاس الأسود” التي أنتجتها شركة المسرح بيلفوار سينت، ولكنها قررت عدم الحصول على الدعم المتفق عليه مسبقا من المهرجان.

وفي بيان نشر على منصات التواصل الاجتماعي، قال مسرح بيلفوار سنيت إنه أقام “علاقة طويلة مثمرة مع مهرجان سيدني” وتم إنتاج مسرحية النحاس الأسود بالتعاون مع المجتمعات الأفريقية في مدينة بيرث. و”في قلب كل العملية التزام بسلامة الثقافة والتي تعطي الفنانين الحرية للعمل بدون خوف أو تنازل” و”اعترافا بانقسام المجتمع وعدم قدرة الفنانين الفلسطينيين على المشاركة هذا العام بمهرجان سيدني بنفس السلامة الثقافية الضرورية لعرض مسرحية النحاس الأسود فقد اخترنا عدم قبول الدعم المالي المباشر من المهرجان”.

وفي يوم الثلاثاء، وضع مجلس إدارة مهرجان سيدني بيانا ثانيا دعم فيه قراره المثير للجدل المضي قدما بعرض إنتاج شركة الرقص في سيدني “ديكيدنس”، وهو عمل صممه الراقص الإسرائيلي أوحاد نهارين وشركة الرقص في تل أبيب “باتشيفا”، والتي دعمت مشاركتها في مهرجان سيدني منحة بقيمة 20 ألف دولار من السفارة الإسرائيلية في كانبيرا.

واعترف بيان مجلس المهرجان بالدعوات المتكررة من الفنانين والجمهور لمقاطعة المهرجان، وهي حركة بدأت نهاية شهر كانون الأول/ديسمبر. وجاء فيه “يأمل مجلس مهرجان سيدني بشكل جماعي التأكيد على احترامه لحق كل المجموعات للتعبير عن مظاهر قلقها”. وأضاف “لقد قضينا وقتا مع الجماعات التي عبرت عن قلقها من التمويل ورحبنا بفرصة التواصل معها جميعا. وسيتم احترام كل الاتفاقيات المتعلقة بالتمويل بما فيها – مع ديكيدنس- وسيتم المضي قدما بالعروض”. و”في نفس الوقت فقد أعرب المجلس عن تصميمه على مراجعة كل الممارسات المتعلقة بالتمويل من الحكومات الأجنبية والأطراف المعنية”. ومضى البيان بالقول إن المجلس يحترم قرار الفنانين الذين قرروا المقاطعة و”في الوقت الذي دعا فيه المجلس إلى حوار سلمي مع كل الأفراد والمنظمات، فإننا تواصلنا مع الفنانين وبخاصة فيما يتعلق القرارات الشخصية التي اتخذوها”.

ومن بين الفنانين الذين قرروا مقاطعة المهرجان نظيم حسين، وخالد سبسبي، والممثلة الهزلية بيتي غرامبل، ومالييانغابا وباركيندجي من فرق بركة، وفرقة بانك تاونز للشعر، والموسيقار ماركوس ويل.

وفي بيان على فيسبوك، قالت فرقة كاراتي بوغالو، التي قاطعت المهرجان، إن حملة المقاطعة وسحب الاستثمارات لديها سجل قوي في تحميل الحكومات مسؤولية أفعالها. وبحسب بيان صدر في 22 كانون الأول/ديسمبر قالت حركة العدالة الفلسطينية في سيدني إن عقد الرعاية الذي وقع في أيار/مايو، هو نفس الشهر الذي هاجمت فيه إسرائيل قطاع غزة وقتلت عددا كبيرا من المدنيين الفلسطينيين، وجاء فيه “يدعو المدافعون عن فلسطين كل المعارضين للأبارتيد لمقاطعة مهرجان سيدني 2022″ و”بالتشارك مع إسرائيل فإن مهرجان سيدني يسهم في تطبيع دولة الأبارتيد”.

وجاء في بيان أرسلته السفارة الإسرائيلية في كانبيرا للغارديان في 23 كانون الأول/ديسمبر وكررته في 4 كانون الثاني/يناير أن “دولة إسرائيل تفخر بالمشاركة في هذا المهرجان المهم الذي يقدم الفنانين المعروفين والأداء من كل أنحاء العالم”. و”ستواصل إسرائيل الترويج للتبادل الثقافي والمشاركة في الحوار الثقافي مع عدد من الدول بمن فيها أستراليا”.