الرحلة قصيرة جداً …

تخيلوا معي هذا المشهد:

فتاة كانت تجلس في حافلة ، توقف الباص ودخلت امرأة وجلست بجانب الفتاة وضايقتها بحقائبها الكثيرة.
رجل رأى المنظر وانزعج وسأل الفتاة لماذا لم تتكلمي وتقولي شيئاً للمرأة الفوضوية

أجابت الفتاة بابتسامة:
، الرحلة قصيرة جدا وانا سأنزل في المحطة القادمة.

( حقاً كلمات تستحق التفكر والتدبر: الرحلة قصيرة وربما نغادر في المحطة القادمة)

إذا تنبه كلاً منا، أن رحلتنا في الدنيا قصيرة جدا، فلن نجعلها مظلمة ، مليئة بالجدل، عامرة بالأحقاد وعدم العفو عن الاخرين! إن سوء الخلق وعدم شكر النعم مورث للنِّقم وضياع للصحة وذهاب للفرح…

هل كسر أحدهم قلبك؟ كن هادئاً فالرحلة قصيرة.

هل خانك أو غشك أو استهزأ بك أحدهم؟؟
كن هادئاً فالرحلة قصيرة.

مهما كان نوع الظلم الذي وصلك من أحدهم، تذكر أن الرحلة قصيرة…

نسى معروفك ووقفتك معه وسؤالك عنه !!!
كن هادئا فالرحلة قصيرة.

نقص في حقك ولم يحترمك ولم يقدرك حق التقدير !!!
كن هادئاً فالرحلة قصيرة.

رحلتنا هنا قصيرة جدا ولا يمكن الرجوع إليها بعد تركها…
لا أحد يعلم مدة رحلته..
لا أحد يعلم هل سيبقى للمحطة التالية أم لا..

وبالتالي لنبق زادنا معنا ولنتخفف من الأحمال الزائدة فلا نعلم عن صعوبة ما بعد المحطة القادمة..

{وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}

يارب جملنا بحسن الخلق و جميل العفو والتجاوز.