الرباط تكشف مقتل الشاب المتطوع بجمعية السلام الإسلامية بهولندا

أعلنت الوزارة المغربية المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، الأحد، أنها “تتابع، عن كثب، تطورات قضية مقتل الشاب المغربي محمد بوشيخي، الجمعة في هولندا”.
وقالت الوزارة إنها “تتابع هذا الحادث بتنسيق مع التمثيليات الدبلوماسية للمملكة بكل من لاهاي وأمستردام”.
وذكر البيان أن “المعلومات المتوفرة لدى القنصلية العامة المغربية بأمستردام، تفيد أن الفقيد كان معروفًا بأعماله التطوعية في صفوف الشباب، وخاصة لفائدة اللاجئين مع مؤسسة السلام الهولندية المسلمة”.
وأشار إلى أنه “لا علاقة له بالإتجار بالمخدرات، كما تم الترويج له في وسائل الإعلام، وأن الشخص الذي كان مستهدفًا من الهجوم الذي راح ضحيته الشاب المغربي خطأ، هو هولندي الجنسية ينحدر من سورينام وتنسب إليه أفعال خارج القانون”.
ولفت البيان إلى أنه “فور توصل (علم) الوزارة المنتدبة بخبر وفاة هذا الشاب المغربي، البالغ من العمر 17 سنة، أجرى عبد الكريم بنعتيق، الوزير المغربي المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، اتصالًا هاتفيًا مع والد المرحوم، لتقديم تعازي الحكومة المغربية إثر هذا الحادث المؤسف”.
وأعربت الوزارة عن استعدادها “لتقديم كل الدعم الممكن عبر تعيين محامٍ لمتابعة الملف قضائيًا، وكذا التكفل بمصاريف ترحيل الجثمان لدفنه بالمغرب نزولًا على رغبة عائلته”.
ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات الهولندية بشأن ما ورد في بيان الوزارة المغربية.