الجهاد الإسلامي: خطاب بنس في الكنيست متطرف وعنصري ومكتظ بالكذب

وصفت حركة الجهاد الإسلامي، اليوم الإثنين، خطاب نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس أمام “الكنيست” الصهيوني، بأنه “خطاب متطرف وعنصري مكتظ بالحقد والكذب والخرافة”.

وقال المتحدث باسم الحركة، داوود شهاب، إن “زيارة نائب الرئيس الأمريكي للمنطقة هي زيارة عدائية وتحريضية”، معتبراً خطابه في الكنيست “ضوءا أمريكيا أخضر بتهويد الضفة الغربية”.

وأضاف: “ما يسمى بالعملية السياسية برمتها عملية لم تكن ولن تكون من مصلحة الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية، وبالتالي الاستمرار فيها مرفوض بالمطلق”.

وشدد المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي، على أنه لا سبيل أمام الفلسطينيين لإسقاط القرار الأمريكي بشأن القدس سوى تصعيد الانتفاضة والمقاومة بكافة أشكالها، رفضاً للمواقف الأمريكية العدائية والسياسات “الإسرائيلية” التي تسعى لتهويد الضفة الغربية.

وكان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، تعهد في خطاب ألقاه أمام البرلمان الإسرائيلي بأن السفارة الأمريكية ستفتح أبوابها قبل حلول نهاية العام المقبل، بموجب قرار نقلها الشهر الماضي بعد اعتراف الرئيس دونالد ترامب بمدينة القدس، عاصمة لإسرائيل.

وقال بنس “القدس عاصمة إسرائيل، ولهذا وجه الرئيس ترامب تعليماته لوزارة الخارجية للبدء فورا بالتحضيرات لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس”.

وأضاف “في الأسابيع المقبلة، ستقدم الإدارة خطتها لفتح سفارة الولايات المتحدة في القدس، وستفتح سفارة الولايات المتحدة قبل نهاية العام المقبل”.

وبحسب بنس، فإن ترامب قام الشهر الماضي “بتصحيح خطأ عمره 70 عاما، وأبقى على كلمته للشعب الأمريكي عندما أعلن أن الولايات المتحدة ستعترف أخيرا بأن القدس عاصمة إسرائيل”.

وحث بنس أيضا المسؤولين الفلسطينيين على العودة إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل.

و قد طُرد النواب العرب من الكنيست الإسرائيلي اليوم الاثنين عند بدء نائب الرئيس الأميركي مايك بنس خطابه، بينما رفع بعضهم صور المسجد الأقصى.

ووسط تصفيق نواب الكنيست الإسرائيليين ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لصعود بنس على المنصة، طرد حراس إسرائيليون نواب القائمة العربية المشتركة وأخرجوهم بالقوة.