التفاؤل ثقة بالله…

منقول بتصرف عن الجزيرة.

التفاؤل علامة كبرى للثقة بالله، ويقين بأن كل شيء يحدث للإنسان المؤمن هو خير.

المتفائل يؤمن بالله، ويتوكل عليه في أعماله كلها، يدرك أن الله يعلم ويقدر ما فيه خير العبد دائماً.

ما أجمل أن يكون الإنسان متفائلاً، مترقباً دائماً للمستقبل الجميل المشرق، إن الإنسان المتفائل هو من يلقى الناس بما يحبون، وما يحب أن يلقاه الناس به – والعرب تقول (حُسن اللقاء أفضل من العطاء) ويعني به أن لقاء بالتفاؤل والبشر أفضل من الزاد والعطاء.

التفاؤل بُعد عن التواكل والاستسلام، إنه يدعو إلى العمل الجاد المقرون بالتطلع إلى ما هو أحسن، دون ترك الأمور رهن الحظوظ، بل إن المتفائل ينظر إلي المستقبل دون خوف منه أو جزع.

ومهما لاقى المتفائل من عقبات ومصاعب في حياته فإنها لا تضعف قدرته، ولا تفت من عزمه؛ لأنه يثق أن الله لا يأتي لنا إلاّ بما هو في صالحنا.

الإنسان المتفائل حقاً لا يستعجل حدوث ما يرجو، لأنه يبذل جهده واثقاً أن مع الجد حسن الجزاء، وقد ثبت تلازم الفأل مع الأمل دائماً عند من يثق في الله، والأمل دافع لصاحبه إلى أن يعيش بروح التفاؤل والأحياء السعداء، وشاعرنا العربي يقول:

أعلل النفس بالآمال أرقبها

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

ومن أجمل قصص التفاؤل وطول الأمل والثقة في الله ذلك الذي نقل عنه في تراثنا العربي أنه قال (لقد سألتُ الله حاجة منذ أربعين سنة ما قضاها ولا يئست منها، فسأله أحد أصحابه: ما هي ؟ قال: ترك مالا يعنيني).

إن التفاؤل يدفع بهمةٍ للعمل، ويحفز بقوة على الجد، ويبعث على النشاط، ويدعو المتفائل إلى عمل الخير، وعدم القنوط أبداً.

التفاؤل مأمور به في ديننا الإسلامي، وكان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول إذا أعجبته كلمة: (أخذنا فألنا من فيكَ)، ويدعو دائماً إلى أخذ الأمور من جانبها الإيجابي، والتغاضي عما فيها من سلبيات.. والمتفائل يقول الكأس مملوءً إلى نصفه ـ والمتشائم يقول: الكأس فارغ إلى نصفه، وفي أمثالنا الدارجة نقول: (كل امريء يلاقي ما تفاءل به).

التفاؤل هو عين الثقة بالله، والمتشائم غير واثق من نعم الله وخيره عليه… بل هو دائماً ساخط منكر متذمر ضائقة عليه الدنيا.

المتفائل يحسن دائماً الظن بالله مؤمل من عنده الخير، ففي الحديث القدسي (أنا عند حسن ظن عبدي بي).

كل شيء في عين المتفائل جميل، حياته حافلة بالسعادة والهناء، ونفسه قانعة راضية بما هو فيه من سعادات ومنح من الله تملأ حياته ..

المسلم الحق مطمئن، فرح النفس، قرير العين، يرى مستقبل أيامه مشرقاً وأفضل من حاضره، أما مهتز الإيمان فإنه في نكدٍ دائم، وغم مستمر، وهم لا يفارقه لأن ظنه بالله غير سوي.

و من اجمل ما قيل في التفاؤل و الهمة العالية:

” ‏لا تجعل ألمك وهمك ينهض معك كل يوم ..
دعه يرقد .. وانهض أنت بهمة وتفاؤل مهما كنت تعاني ..
حاول أن تجدد الفرح، والسعادة بداخلك ” …

صباحكم تفاؤل و سعادة….