التايمز: في لبنان جيل ضائع وأطفال سوريون يدفعون ثمن الحرب في بلادهم وانهيار ما حولهم

نشرت صحيفة “التايمز” تقريرا أعده مراسلها في الشرق الأوسط ريتشارد سبنسر، قال فيه إن بعض المراهقين قد يحلمون بتعلم ميكانيكا السيارات، لكونها أصبحت هي الواقع بالنسبة لمئات الأطفال في جميع أنحاء لبنان الذين لا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة. فمع انهيار الاقتصاد والمجتمع في البلاد، يملأ الأطفال بملابسهم المزيتة ورش العمل في الشوارع الخلفية للبلدات على طول سهل البقاع، ومعظم العمال فيها من الأطفال.
ونقلت الصحيفة عن خليل، البالغ من العمر 11 عاما، وهو من سوريا قوله: “مادتي المفضلة في المدرسة كانت الرياضيات واللغة العربية، لكنني أوافق على المجيء إلى هنا الآن”، وبالنسبة لوطنه الأصلي الذي لا يذكره يقول: “قالوا لي إنه جميل”. ويعمل هو وشقيقه عباس، البالغ من العمر 13 عاما، 6 أيام في الأسبوع في صف من ورش السيارات على بعد ساعة سيرا على الأقدام من الخيمة التي أصبحت منزل عائلتهما منذ 9 سنوات.
وقالت والدتهما، فاطمة حسن، لصحيفة “التايمز”: “حتى قبل الأزمة، لم يكن بإمكاننا تحمل تكاليف إرسال جميع أطفالنا إلى المدرسة”. كانت تكلفة الحافلة المدرسية والدفاتر باهظة، مضيفة: “على الأقل الآن يتعلمون شيئا ما”.
وتعلق الصحيفة أن الأرقام الأولية للأزمة الاقتصادية في لبنان منذ عامين صادمة بشكل حاد ومن الصعب فهمها. وانهارت قيمة الليرة اللبنانية بنسبة 95% منذ تخلف الحكومة عن سداد ديونها في آذار/ مارس من العام الماضي وبلغ معدل التضخم 170 في المئة، مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية بأكثر من 400% منذ أواخر عام 2019.
وعلى أرض الواقع، يعني هذا أن الحد الأدنى للأجور، الذي لم يتغير من 675000 ليرة لبنانية، قد انخفض في القيمة الحقيقية من 450 دولارا شهريا إلى 25 دولارا. وليس من المستغرب أن اللاجئين السوريين ليسوا وحدهم الذين يدفعون أطفالهم للعمل، بل واللبنانيين.
وفي نهاية المطاف، فهؤلاء، لديهم فهم أفضل للإحصاءات أكثر من معظم البالغين في أي مكان آخر، كما لاحظ أوليفييه دي شوتر، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالفقر المدقع، في زيارة الشهر الماضي. وقال في تقريره: “يعرف الأطفال معدلات الدولار والأزمة الاقتصادية، والزيادة في أسعار الغذاء والدواء، وهي موضوعات ليس مطلوبا منهم أن يفكروا فيها إلا بعد فترة طويلة من حياتهم”.
وتضيف الصحيفة أن عدد الأطفال العاملين تضاعف خلال 18 شهرا إلى حوالي واحد من كل عشرة، وفقا لمسح أجرته مؤخرا “حماية” وهي مجموعة محلية مستقلة رعت حملة دعائية مع منظمة “بلان إنترناشيونال”، المؤسسة الخيرية لحماية الأسرة. حتى تلك الحملة لم تصل إلى حد المطالبة بوضع حد لهذه الممارسة، معترفة بأنها كانت شريان حياة لكثير من الآباء.
وقالت الأمم المتحدة إنه في البقاع، الموطن الزراعي الرئيسي في لبنان وتقع فيها معظم المخيمات غير الرسمية للاجئين السوريين، كانت غالبية العمال من الأطفال.
وقال إبراهيم خليل، 48 عاما، من الرقة في سوريا، “أرسل أطفالي للعمل في الحقول عندما يصل سن الواحد منهم 13 عاما”، رغم أن العديد من أطفاله، الذين كانوا يحصدون البطاطا، بدا أنهم أصغر من ذلك. فهم يحصلون على نصف دولار في اليوم – الحد الأدنى للأجور لا ينطبق على الأطفال – ولكن فيما بينهم يمكنهم المساهمة في الدخل الضئيل للأسرة. ولم يذهب أي من أطفاله الثمانية إلى المدرسة.
وتقول الصحيفة إن التكلفة المنخفضة لعمالة الأطفال هي بالتأكيد عامل جذب لأصحاب العمل، حيث أن الميكانيكيين المتدربين يكسبون 40 ألف ليرة لبنانية أسبوعيا، أي أقل من دولارين بسعر الصرف الحالي. واعتذر حسين حبيب صاحب ورشة خليل بكلمات يمكن سماعها في جميع أنحاء العالم. قال: “الرجال اللبنانيون المحليون لا يريدون أن تتسخ أيديهم.. لذلك أنا أوظف السوريين بدلا منهم”. وأضاف أنه سيكون من الأفضل عدم تشغيل الأطفال. سيوافق جميع اللبنانيين – من حيث المبدأ – لكن القانون، الذي يفرض على البالغين السوريين، حتى اللاجئين، الحصول على تصاريح إقامة للعمل باهظة الثمن ويصعب الحصول عليها، مما يعد عاملا دافعا لتشغيل الأطفال.
وأدى الوباء إلى إغلاق المدارس لأكثر من عام، وبينما تم توفير التعليم المنزلي للعديد من اللبنانيين، إلا أنه من الصعب عمل الترتيب نفسه للاجئين الذين ليس لديهم أجهزة كمبيوتر محمولة، والذين يعيشون في الخيام.
ويعيش حوالي 80% من اللبنانيين، وأكثر من السوريين، الآن في مستوى الفقر، وفقا لتعريفات البنك الدولي. وقال دي شوتر إن 77% من الأسر قالت إنه “ليس لديها ما يكفي من الطعام أو المال لشراء الطعام”.
ومن يملك الإمكانيات للحصول على العملة الصعبة هم جزء صغير من المجتمع، أي طبقة النخبة القديمة، إلى جانب أولئك الذين لديهم أقارب يعملون في الخارج. مع انهيار الليرة اللبنانية، تحولت فاتورة الدولار إلى ثروة، وهي فئة عشرة دولارات أجر أسبوع لشخص بالغ.
ويمكن لطفلة أن تكسب في خمس دقائق خارج مقهى ذكي في بيروت أو ثاني مدينة في طرابلس أكثر مما يكسبه والدها في قيادة سيارة أجرة طوال اليوم. وتقدر يسرى، البالغة من العمر 9 أعوام في طرابلس، والتي لديها عامان من الخبرة في بيع المناديل الورقية والعلكة في الشارع إلى جانب شقيقتها سيدرا البالغة من العمر 8 سنوات أنها تكسب 80 ألف ليرة لبنانية في اليوم. هذا هو 3 أضعاف ما يمكن أن يكسبه والدهما حسن جعبان من الحد الأدنى للأجور.
ويشير الكاتب إلى أن ثمن هذا المال المكتسب هو العنف المستمر والضرب والركل والبصق من قبل السكان المحليين الذين لم يتقبلوا وصول مليون لاجئ سوري بشكل جيد. وقالت يسرى: “الناس ينادونني بكلمات بذيئة”. كانت شقيقتها صامتة، ولا تزال تتعافى من هجوم عنيف في سوق المدينة. والأمر الأصعب في الفهم من حجم الأزمة في لبنان هو كيفية وقفها، كان للبنان آمال كبيرة بتشكيل حكومة جديدة. لكن بسبب الخلافات الطائفية الغامضة حول تقاسم السلطة، ومراجعة حسابات البنك المركزي، والتحقيق القضائي في الانفجار الذي وقع في ميناء بيروت العام الماضي، ودور حزب الله، فشلت الحكومة في الاجتماع لمدة شهرين.
وتقول جمعية “حماية” اللبنانية إن جيلا كاملا يفقد طفولته. قالت يسرى: “أريد فقط أن أعيش حياة طبيعية”. ولكن هناك القليل من المؤشرات على أنها ستحصل على ذلك.