اكثر من 1400 اعتداء على المسلمين بإسبانيا و ألمانيا

وثقت السلطات الألمانية 950 هجوما على الأقل على مسلمين ومنشآت إسلامية مثل المساجد في عام 2017، فيما قالت “منصة المواطنة الإسبانية حول الإسلاموفوبيا” (حقوقية مستقلة)، إن بلادها شهدت في نفس الفترة أكثر من 500 حادثة متعلقة بالإسلاموفوبيا.
وذكرت صحيفة (نويه أوسنابروكر تسايتونج) أن السلطات الألمانية وثقت 950 هجوما على الأقل على مسلمين ومنشآت إسلامية مثل المساجد في عام 2017.
وأضافت الصحيفة نقلا عن بيانات قدمتها وزارة الداخلية الألمانية لمشرعين أن 33 شخصا أصيبوا في الهجمات التي كان 60 منها موجها ضد مساجد ونفذ بعضها بدماء خنازير.
ولم تتوفر بيانات للمقارنة لأن الوزارة لم تبدأ في جمع بيانات منفصلة عن الهجمات المناهضة للإسلام في العام الماضي بشكل مستقل عن الهجمات المناهضة للمهاجرين.
وأظهرت البيانات أن كل مرتكبي تلك الهجمات تقريبا من المتطرفين اليمينيين. و حسب الناشط الجمعوي ر. أنس من إسبانيا فإن عدد الهجمات أعلى من ذلك بكثير نظرا لعدم إبلاغ الضحايا في كثيرة من الاحيان و هذا ما يصطلح عليه بالرقم الأسود.

و في السياق ذاته شهدت إسبانيا 546 حادثة متعلقة بالإسلاموفوبيا، وبحسب تقرير نشرته “منصة المواطنة الإسبانية حول الإسلاموفوبيا”، أمس الجمعة، تحت عنوان “الإسلاموفوبيا في إسبانيا 2017″، لوحظ اتجاه متزايد من التحيز ضد الإسلام بين مختلف الآراء السياسية في إسبانيا.
وذكر التقرير أنه تم أيضا توثيق حوادث من تلك الظاهرة في الشوارع، والإعلام، وحملات الإنترنيت، من قبل مجموعات يمينية متطرفة.
كما أشار إلى أن 386 حادثة من أصل 546 من حوادث الإسلاموفوبيا بالبلاد، جرت عبر منصات إعلامية أو مواقع الإنترنيت.
فيما وقع 48 بالمائة من تلك الحوادث عبر اعتداءات لفظية ضد الإسلام والمسلمين.
وأضاف أن 21 بالمائة من تلك الحوادث كانت موجهة ضد النساء، و8 بالمائة ضد الرجال، فيما استهدفت 4 بالمائة منها الأطفال، و7 بالمائة المساجد.
كما تم توثيق اعتداءات استهدفت مؤسسات وشركات تابعة للجالية المسلمة في إسبانيا.