إدمان مواقع التواصل الإجتماعي أخطر من المخدرات

هل تقضي كثيرًا مِن الوقت على مواقعِ التواصِل الاجتماعي، لدرجةٍ تُعيقُ نشاطاتِك اليومية؟ وهل سبق أن شعرت بالاكتئاب والفراغِ عند ابتعادِ جهازِك الخليوي عنك للحظات؟

حسب آخر الدِراساتِ، فإن مُصطلح “إدمان مواقع التواصل الاجتماعي” تخطى كونه مُجرّدَ مُصطلحٍ مجازيّ، حيثُ إنه شقّ طريقهُ ليُصبحَ نوعًا مِن أنواع الإدمان!

“الوباء الجديد”
توصّل العلماء في جامعة شيكاغو أنّ الإدمان على مواقع التّواصل الاجتماعي أكثرُ خطرًا على الدّماغ من السّجائر؛ بل وحتّى المخدّرات، ولكن لِمَ؟ في تجربةٍ أُجريتْ في جامعة هارڤارد، قام الباحثون بإجراء صورةِ رنين مغناطيسيّ لعيّنة من النّاس وذلك بعد استخدامهم لوسائل التّواصل الاجتماعيّ والتّحدث عن أنفسهم عبرها؛ لوحِظ أنّ أجزاء الدّماغ المسؤولة عن المُتعة وتحقيق الرّغبات تمّ تنشيطها، كما ولاحظ المُختصّون اختلالًا في سلوك الأفراد وظهور أعراض للاكتئاب والانطواء لأولئك الّذين يمضون كثيرًا من وقتهم على هذه الصّفحات؛ إلّا أنّه لم يُثبت بالدّليل القاطع أنّ هذه الأعراض قدْ تُعزى فقط للإدمان على استخدام هذه المواقع الافتراضيّة.

اضطراب إدمان الانترنت
وبالتالي فإن مفهوم اضطراب إدمان الإنترنت أو “Internet Addiction Disorder “IAD بدأ بشق طريقِهِ على الساحةِ العلمية، حيث يعود أصلُ هذا المفهوم منذُ أكثر من ٢٠ عامًا؛ أي قبل أنْ نرى هذه الصّرعة في العالم الافتراضي، وهو ما يدُّل على أنّ الباحثين منذُ البداية كانوا قد توقّعوا هذه النتائج.
✅ @fekrty